حزب الله يعلن رفضه بشدة للقرار البريطاني المدان بإدراجه على ما يسمى "لائحة المنظمات الإرهابية"، ويؤكد أن قرار لندن هو "انصياع ذليل" للإدارة الأميركية.

أعلن حزب الله رفضه بشدة للقرار البريطاني المدان بإدراجه على ما يسمى "لائحة المنظمات الإرهابية".

وجاء في بيان صادر عن الحزب"نحن مقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي ولا يحق لأي دولة تحتضن الإرهاب وتموّله وتدّعمه أن تتهمه بالإرهاب", معتبراً أن قرار لندن هو "انصياع ذليل للإدارة الأميركية". وأضاف أنّ بريطانيا ليست سوى تابع للسيد الأميركي.

وأكد حزب الله أنّ تهم الإرهاب التي تفبركها الحكومة البريطانية لا يمكنها أن تخدع الأحرار في العالم, مشدداً على أن الأحرار في بريطانيا يعرفون جيداً من "صنع الإرهاب في منطقتنا وموّله ودعمه ومازال يغطي جرائمه".

وفي سياق متصل، ذكر البيان أنّ الولايات المتحدة وأدواتها الدولية والإقليمية مسؤولون عن الجرائم في سوريا والعراق واليمن، قائلاً إنّ "القرار البريطاني إهانة لمشاعر وإرادة الشعب اللبناني الذي يعتبر حزب الله قوة أساسية".

كما لفت حزب الله إلى أنه قاوم "إسرائيل" والإرهاب التكفيري ، مضيفاً "لن يمنعنا شيء من مواصلة الدفاع عن لبنان وحريته واستقلاله".

وفي وقت سابق، وافق مجلس اللوردات البريطاني على تصنيف حزب اللّه بجناحيه السياسي والعسكري "كياناً إرهابياً". وأكدت البارونة وليامز أوف تراتفورد ممثل الحكومة البريطانية في مجلس اللوردات خلال عرضها الأسباب التي دفعت الحكومة إلى حظر الجناح السياسي لحزب الله منها ما يتعلق بمقاومته المسلحة "لإسرائيل" فضلاً عن محاولته "السيطرة على الأراضي الفلسطينية والقدس"، وفق تعبيرها.