تتواصل التسريبات التي توثق لما تتعرض له الناشطات في السجون السعودية ,وبعد ما جرى تداوله عن لجين الهذلول جاء الدور على الناشطة ايمان النفجان التي عاشت وتعيش نفس المأساة حيث نشر حساب "سعوديات معتقلات " عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر تفاصيل صادمة لما تواجهه .

ونقرا في سلسلة تغريدات عن الموضوع انه "تم احتجاز إيمان النفجان فيالعزل الانفرادي بسجن ذهبان منذ مايو(أيار) ولغاية أغسطس(آب) (3 شهوركاملة) من دون السماح لها برؤية أحد أو الاتصال به

وأضاف " خلال فترة احتجاز إيمان النفجان في العزل الانفرادي كان يتمإخراجها مغمضة العينين مقيدة القدمين إلى مكان منعزل أشبه بقبو للتحقيقمعها وتعذيبها، ومن المرجح أنه المكان نفسه الذي قالت لجين الهذلول لعائلتهاأنها كانت تتعذب فيه " .

وتابع الحساب المذكور " تضمنت جلسات تعذيب إيمان النفجان تقييدها مناليدين والساقين وهي مستلقية على سرير حديدي ثم يتم جلدها بالعقال علىأجزاء مختلفة من جسمها خاصة القدمين، ويتم في أيام أخرى صعقهابالكهرباء وهي مقيدة بنفس الطريقة " .

واكد ان " المعلومات والشهادات التي لدينا تثبت أيضا أن إيمان النفجانتعرضت للتحرش الجنسي البشع أثناء عدة جلسات تحقيق، ومن أبشع ماجرى معها أن أحد حراس السجن كان يتعمد الدخول على زنزانتها ليلاويقوم بركلها ولمسها في أماكن حساسة " .

قبل ان يلفت الى ان " ما جرى مع إيمان النفجان يتطابق مع شهادة لجينالهذلول بأن جلسات التعذيب تمت بإشراف وتوصية مباشرة من سعودالقحطاني، حتى إنه حضر جلسة واحدة على الأقل من جلسات التعذيب،ربما تكون في ذات الليلة التي هدد فيها لجين بالاغتصاب " .

واكمل في تغريدة اخرى " منذ شهر أكتوبر(تشرين الأول) 2018، تم فرضحظر السفر التعسفي على عدد من أفراد عائلة الناشطة إيمان النفجان فيمقدمتهم أطفالها الثلاثة " .

وكشف الحساب معطيات خطيرة على غرار ان " أبشع صور التعذيب التيتعرضت لها إيمان النفجان، أنه تم تصويرها عارية ووضع صورتها أمامهاخلال جميع جلسات التحقيق، وكان يتم مناداتها فقط باسم عميلة قطر، كماكان يتم توجيه سؤال ساخر لها أتفضلين أن تُسجني مدى الحياة أم يتمإعدامك " .

من المعلوم ان ايمان النفجان معروفة بذودها الدائم عن حقوق المرأة السعودية ولها اراء ومواقف جريئة في الكثير من القضايا الشائكة وتكتب في العديد من المنابر الغربية وتم اختيارها ضمن قائمة مئة شخصية مفكرة في العالم حسب مجلة فورين بوليسي الامريكية .

وتنتقد كثيرا السعوديات اللاتي تعتبرهن "سطحيات وسلبيات ولا هم لهن سوى المطبخ والازياء " ..فمن الاسم القادم الذي سيتم الكشف عن بعض تفاصيل الجحيم الذي يعيشه في سجون النظام السعودي يا ترى ؟ ولماذا لا يضغط الغرب واعلامه من اجل نيلهن لحريتهن لطالما ان اغلبهن يخاطب اساسا المنابر الاجنبية بالدرجة الاولى ؟  

.