أظهرت دراسة أميركية أن الأشخاص الذين أقلعوا عن التدخين قبل عقود، ربما يكونون أقل عرضة للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي المستعصي على العلاج، مقارنة بمن تأخروا في اتخاذ قرار وقف هذه العادة الضارة.

ويربط العلم منذ وقت طويل بين التدخين وزيادة خطر الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي، كما خلص إلى أن الإقلاع عنه يحد من الخطر.

لكن الدراسة الجديدة توصلت إلى أدلة على أن التوقف عنالتدخين لسنوات قد يؤدي إلى فوائد أكبر، بالمقارنة مع الابتعاد عنه لفترة وجيزة وحسب.

وقال جيفري سباركس كبير الباحثين في الدراسة وهو من مستشفى "بريغام آند وومنز" التابع لكلية الطب بجامعة هارفارد في بوسطن: "تقدم هذه النتائج أدلة للأشخاص المعرضين بشدة لخطر التهاب المفاصل الروماتويدي للإقلاع عن التدخين، لأن هذا قد يؤخر أو حتى يقي من الإصابة بالمرض".

وأضاف سباركس في رسالة عبر البريد الإلكتروني، أن الإقلاع عن التدخين "هو بالطبع السبيل الأمثل للحد من خطر الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي"، لكن الحد منه "يساعد أيضا على درء الخطر".