أعلن المكتب الصحفي للأسطول الشمالي الروسي، أن الفرقاطة الروسية الجديدة "أدميرال غورشوف" المجهزة بصواريخ موجهة شرعت بدخول القناة الإنجليزية.

وقال المكتب الصحفي في بيان: "اليوم، بدأت تشكيلة من السفن وسفن الدعم من الأسطول الشمالي المكون من الفرقاطة (أدميرال أسطول الاتحاد السوفييتي غورشوف)، وسفينة النقل اللوجستية متعددة الوظائف (إلبروس)، وسفينة الإنقاذ (نيكولاي تشيكر)، والناقلة البحرية المتوسطة (كاما)، بالمرور من خلال القناة الإنجليزية".

وأكد المكتب الصحفي أن هذا النشاط من جانب "أدميرال غورشكوف" يعتبر أول في تاريخ الفرقاطة، وستقوم المجموعة التي تقودها الفرقاطة الحديثة خلال الأشهر القادمة، بتنفيذ عدد من الرحلات البعيدة المدى في نقاط مختلفة من المحيطات.

وذكر أن "المهام الرئيسية للحملة هي رفع العلم الروسي وضمان الوجود البحري في المناطق المهمة في المحيطات البعيدة.. ومن المخطط أن يدخل الأسطول موانئ دول أجنبية، إلى جانب تنفيذ مهام محددة في البحر".