بعد ان اسدل الستار على تجربته المميزة عبر اليوتيوب من خلال برنامج "سوار شعيب " الذي دام لأربعة مواسم وحقق نجاحا منقطع النظير ورافقت حلقاته زوبعة كبيرة ,كشف الكويتي المتألق شعيب راشد على انه بصدد اطلاق برنامج جديد يحمل عنوان "برلمان شعيب " بالتعاون مع شبكة "الجزيرة " القطرية .

ولتوضيح العديد من الحيثيات المتعلقة بتجربته الجديدة ومشواره عبر اليوتيوب ومواقع التواصل الاجتماعي وعن اختياره العمل مع الشبكة القطرية بالذات وانتقاله للعيش في الدوحة و "كرهه " للسعودية وتفاصيل اخرى اجاب عليها الشاب الكويتي من خلال سلسلة تغريدات واسئلة توصل بها عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر .

فعن سؤال لماذا اختار قطر بالذات؟ يرد شعيب بالقول " أعيش في قطر لأنعقد عملي الآن مع «الجزيرة أونلاين».. ومقرها في الدوحة " قبل ان يضيف "نعمل على إنتاج برنامج (برلمان شعيب) الذي سيتبنى قضايا العربالاجتماعية بأسلوب جديد لم يسبق أن تم انتاج برنامج مشابه له لا عربياً ولاعالمياًّ " .

وقال شعيب راشد أن البرنامج سيبث على «اليوتيوب» و«الفيسبوك»، وأنهمن المتوقع أن تنطلق أولى حلقاته في أكتوبر/تشرين الأول المقبل , وعنمضمون وفكرة البرنامج قال إنه " يختار فيه الجمهور ممثلين عنه من جميعأنحاء الوطن العربي، ويجتمعون ويناقشون قضايانا لمدة عام. يختلفونويتفقون والتصويت بينهم يحدد الرأي، وعلى الأقلية احترام رأي الأغلبيةوأحيانا استفتاء الجمهور العام يحدد ذلك " ,قبل ان يكمل ويكشف انه سيكون " هناك استجوابات لشخصيات عامة من قبل اعضاء البرنامج واشياء اخرى " .

وعن مسألة تركيزه على وسائل التواصل الإجتماعي يوضح " عالم الانترنتسريع جدا وتغيراته أسرع.. ولم يعد الإعلامي فقط من يجرؤ على مواجهةالكاميرة وعنده طلاقة لسان " واضاف " الإعلامي حاليا يحتاج مهارةاختيار المنصة، سواء تلفزيون أو يوتيوب أو إنستغرام أو سناب.. ويحسبهابما يناسب محتواه، وليس }أين يتواجد الجمهور } ".

ويسرد شعيب قصة حدثت له مع بعض الزملاء فيقول " أتذكر في بداياتيعلى اليوتيوب قال لي إعلامي :لماذا لا تظهر معنا على التلفزيون، منو يطالعيوتيوب. إلتقيته قبل أسبوعين وسألته: لم أشاهدك على الشاشة منذ مدة! قال: أنا باليوتيوب، منو يطالع تلفزيون " .

ويواصل حديثه " المؤسسة الإعلامية التي تخضع لضغط الجمهور وتضحيبمذيعيها لكسب هاش تاغ مؤقت لا تستحق أن يرتبط بها أي إعلامي. المؤسسة الإعلامية التي تُحترم.. تلك التي تنظر للقضايا بموضوعية بعيداً عنضجيج الجاهلين " .

وردا على سؤال كيف يقبل بالعمل في قناة موجهة مثل قناة " الجزيرة " وهلهذا يعتبر من ضمن الإعلام الحر، الذي ينشده هو وغيره من الشباب، يجيب " كل قناة تدافع عن القدس تعتبر قناة موجهة، وكل قناة تدافع عن دين معين،الإسلام مثلاً تعتبر قناة موجهة، وكل قناة حكومية «كقنوات تلفزيون الكويت»تدافع عن بلدها موجهة أيضا. التوجيه ليس عيبا، العيب في انعدام المهنيةوالتهكم والتدليس. ونحن نعمل على برنامج لا تتدخل «الجزيرة» فيه بل تنظمهوتدعمه " .

وردا على أحد المغردين الذي سأله لماذا اخترت قطر ولماذا تكره السعودية، رد شعيب " أنا لا أكره الأشخاص حتى أكره الدول، ولماذا أكره بلدا جارانتشابه معه كثيرا؟ " ,وواصل كلامه  " السعودية عبارة عن شعب وحكومةوأرض، الشعب جزء منه يتابعوني ويدعموني لماذا أكرههم؟ الأرض لا أعيشبها وفيها بيت الله، فلماذا أكره أرض فيها بيت الله؟ الحكومة هناك تحكمالسعودي ولا تحكمني لماذا أكرهها؟ " ثم تساءل " : هل أنا أغرد يومياضدكم  ؟ " .

ليظل السؤال المطروح : هل "أخطأ " شعيب بخطوته التعاون مع "الجزيرة " ؟ وهل سيفقد متابعيه جراء ذلك ؟ وهل اقنع "بدوفاعته " حول الموضوع ؟