المني جدا كمواطن اردني ترشيح الحكومة الاردنية للوزيرة عناب التي اقيلت بعد فاجعة وفاة ٢٢ طفلاً اردنيا بفياضانات المياه بالبحر الميت اي الحكم عليها بالتقصير والفشل وتحميلها المسؤولية عن الفاجعة . ان اعادةتدوير الفاسدين والمقصرين هي اولا استهانة بارواح الاطفال الضحايا وكأن الضحايا ليسوا بشرا ولا يستحقون الحياة التي حرموا منها بسبب التقصير والفساد الرسمي الاردني المتعمد والمنهجي ، واستهانة بمشاعر اسرهم وذويهم وشعبنا الاردني واستخفاف بالمسؤولية وشعب اليابان الصديق ، ودليل لا يمكن دحضه على ان نهج الفساد والإفساد والتقصير ثابت ومطلوب لذاته من قبل السلطة السياسية الاردنية التي لا تلقي بالاً لاي قيمة انسانية ولا حتى تحترم مكانتها وسمعتها وذاتها امام الدول الاخرى وليست جديرة بتمثيل شعبنا الاردني المفروضة عليه و الذي يحترم شعوب الدنيا وشعب اليابان الصديق . نهيب بحكومة اليابان الصديقة التمعن جيداً بالخطوة والترشيح اللامسؤول والذي يؤكد بداية على ان السلطة لاتحترم مكانتها وسمعتها ولا شعب الاردن الذي تمثله رغماً عنه . ونتمنى على حكومة اليابان اتخاذ الموقف اللائق ورفض ترشيح الحكومة الاردنية لشخصية اعتبرتها الحكومة الاردنية ورئيسها نفسه مقصرة ومسؤولة عن ارواح اطفالنا وكان ينبغي محاسبتها ومحاسبة المقصرين وفي مقدمتهم رئيس الوزراء نفسه لا مكافئته وتدويره.

 

المقال يعبّر عن وجهة نظر و رأي كاتبه