اعلن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، بعد ثلاث اسابيع من المسيرات المليونية السلمية، عن عدوله للترشح لولاية خامسة، وتاجيل الانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة 18 أفريل المقبل، كاستجابة منه للحراك الشعبي السلمي .

في رسالة وجهها للأمة، نقلتها وكالة الأنباء الرسمية"واج"، اعلن الرئيس بوتفليقة، رسميا عدم ترشحه لولاية رئاسية خامسة، حيث عبر عن ذلك قائلا " لم انوي طلب العهدة الخامسة، سني وحالتي الصحية تملي علي القيام بواجب صون الجزائر وإرساء لجمهورية جديدة كاطار للنظام الجديد" .

الرئيس بوتفليقة الذي دخل الجزائر يوم امس، بعدما تواجد في مستشفى بالعاصمة السويسرية جنيف منذ 24 فيفري الماضي، اعلن كذلك عن تأجيل الانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة بتاريخ 18 أفريل المقبل، مع إجراء تعديلات جذرية في تركيبة الحكومة، متعهدا بتسليم المشعل للشباب .

كما اكد الرئيس على تنظيم ندوة اجماع وطني تنتهي عهدتها قبل نهاية سنة 2019، ستفرز لجنة انتخابية وطنية مستقلة استجابة لمطلب المعارضة، مشيدا بالطابع السلمي للحراك الشعبي المناهض لترشحه لولاية خامسة. 

وفي ذات السياق، استقبل الرئيس بوتفليقة الوزير الاول احمد اويحي الذي قدم له استقالته كوزير أول .