الجولان هي الأولوية القادمة


بعد أن قاد النائب الجمهوري "تشك جراسلي" مشروع قرار عُرف بـٍ "أكتا" بمجلس نواب النظام الأمريكي الذي أفضى لتعديل وتوسيع حكم المسؤولية المدنية في قانون "جاستا" و قام النائب الديمقراطي "إليوت إنجل" بقيادة مشروع قرار سميّ "بالقيّصر" لإتمام تركيبة الإبتزاز الدولية بإسم القانون الذي يخترعوه لمصلحتهم والذي سيلاحق بموجبه كل من يدعم الدولة الوطنية السورية الذي تحدثنا عنة بغرة كانون ثاني المنصرم وكان من تبعاتة تهديد التّجار و الصناعييّن الأردنيين. 

تعقيياً على مقال سابق

يقوم الأن النائب الجمهوري "ليزلي جراهام" بتوليفة قانونية جديدة مع النائب الجمهوري "تيد كروز" للإعتراف بمرتفعات الجولان كجزء من كيان العدو، مشروع القرار هذا الذي قُدّم أيضاً من النائب "مايك جاليجر" وتبناه إلى الأن 19 نائباً الذي قُدم بالسادس والعشرين من شباط الماضي أي قبل 15يوماً، تأتي زيارت "ليزلي جراهام" للجولان أمس مع السفير "ديڤيد فريدمان" ورئيس وزراء كيان العدو لتأكيد جدية إقرار هذا المشروع في الأيام القادمة بعد زيارة غلاف غزة. 

 

المقال يعبّر عن وجهة نظر ورأي كاتبه