نشرت صحيفة أسبوعية يمينية معروفة في بولندا مقالاً على الصفحة الأولى من عددها الأخير بعنوان ملفتا يخبر القراء بـ"كيفية التعرف على اليهودي"، الأمر الذي أثار الجدل في أوساط البرلمان وسط مطالبات بمنع الصحيفة.

وبحسب مجلة "نيوزويك" الأمريكية، فقد أدرجت صحيفة  Tylko Polska("بولندا فقط" بالعربية) في مقالها قائمة بـ"الأسماء والسمات الأنثروبولوجية والتعبيرات والمظاهر وسمات الشخصية وأساليب العمل" وحتى "أنشطة التضليل" المفترضة التي قد تميز شخصاً يهودياً.

وأضافت الصحيفة إلى عنوانها الرئيسي عبارة "كيف نلحق الهزيمة بهم؟ هذا لا يمكن أن يستمر". ويبدو أن المقال جاء لينتقد ما وصفته الصحيفة بـ"الهجوم على بولندا في مؤتمر في باريس" أبدى غضباً من بعض المتحدثين خلال مؤتمر جامعي حول المحرقة المزعوه في العاصمة الفرنسية عقد في شهر شباط/فبراير 2019.

ووضع عدد الصحيفة بتصرف مجلس النواب البولندي الأربعاء كجزء من حزمة أسبوعية من المنشورات التي أرسلت إلى المشرعين. وذكرت صحيفة "بولسات نيوز" أن ميشال كامسكي من حزب "بولندا أولاً" (يمين الوسط) قال في مؤتمر صحفي بأن وجود الصحيفة "غير مقبول".

ويملك صحيفة "بولندا فقط" المرشح السياسي القومي والموسيقي ليزيك بوبل الذي سبق وأن قام بغناء أغاني وصفت بالمعادية للسامية.

وطُبعت الصحيفة مع صورة كبيرة لجان غروس، وهو باحث وأكاديمي بولندي يهودي في جامعة برينستون الأمريكية، يتهم البولنديين بالتعاون مع النازيين خلال الحرب العالمية الثانية مما تسبب في قتل الملايين من مواطنيهم اليهود حسب زعمهم .

حصل غروس على وسام الاستحقاق من جمهورية بولندا في عام 1996، ومع ذلك فقد طرحت حكومة حزب "القانون والعدالة" القومية في عام 2016 تجريده من الوسام بحجة مناهضته لبولندا.

 

المصدر: وكالات