اخيرا وبعد طول انتظار قررت محكمة جنايات القاهرة {الدائرة 23 برئاسة المستشار حسين قنديل } اخلاء سبيل الباحث والصحفي المصري المعروف هشام جعفر بتدابير احترازية تشمل الحضور لقسم الشرطة يومين اسبوعيا .

ومن المعلوم ان مدير مؤسسة "مدى " الاعلامية معتقل منذ الواحد والعشرين من اكتوبر سنة 2015 وعانى من ظروف قاسية للغاية بحكم أنه مصاب بضمور في العصب البصري وتضخم البروستاتا، وقد أجرى عملية جراحيةالشهر الماضي، ويحتاج إلى رعاية طبية مكثفة .

وتجاوز "شيخ الاصلاحيين " كما يلقب حاجز الحبس الاحتياطي وظل محتجزا في سجن "العقرب " سيء الصيت والسمعة رغم متاعبه الصحية .

وسيتم ترحيل هشام جعفر من محبسه في سجن طره الى قسم الشرطة تمهيدا للإفراج عنه ,وفي نفس السياق بدأت إجراءات الافراج عن الناشط السياسي علاء عبد الفتاح بعد قضاء عقوبة السجن لخمس سنوات بتهمة "التظاهر دون تصريح " اثر مشاركته في مظاهرة حملت شعار " لا لمحاكمة المدنيين امام القضاء العسكري " .

وسيكون لموقع "النهضة نيوز " لقاء حصري مع زوجة الباحث والصحفي هشام جعفر للرد على كل التفاصيل المتعلقة بقرار الافراج عنه ..