لم تتأخر الاعلامية اللبنانية راغدة شلهوب في الرد على ما اثير مؤخرا بقوة في الاوساط الاعلامية بصدور قرار منعها من دخول مصر لاسيما بعد تدخل "المجلس الاعلى لتنظيم الاعلام " ووقفه برنامجها الذي يحمل اسم "قطعوا الرجالة " والذي يبث على قناتي "النهار" و "القاهرة والناس " .

حيث كتبت راغدة عبر حسابها على موقع انستغرام نافية الموضوع جملة وتفصيلا "مساء الخير لكل المحبين، بعد قرار المجلس الأعلى للإعلام بتوقيف وتعديل إسم برنامجي #قطعوا_الرجالة تم إستبداله ب #تحيا_الستات لأننا كمحطة وفريق عمل نحترم قرار المجلس أما عن بعض العناوين التي إنتشرت مؤخرا حول منعي في مصر أو توقيف برنامجي بشكل نهائي أو غيرها من الأقاويل فهي غير صحيحة " .

 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by raghidachalhoub راغدة شلهوب (@raghidachalhoub) on

 

واضافت" مصر بلدي الثاني وأهلها أهلي ولا أقبل أي شيء يثير الشك فيقلوبهم أو إزعاجهم وبالعودة ل #قطعوا_الرجالة لم ولن يكن إلا برنامجاً ترفيهيا يعرض حالات واقعية لفنانات عانين من مشاكل حقيقية مع الرجل،فالرجل هو الأب والأخ والأبن والزوج ولا تستمر الحياة بغيابهم " .
وختمت منشورها "بتبرير " مسألة "الرضوخ " وتغيير الاسم " لا يهم اذا حمل البرنامج إسم قطعوا الرجالة أم تحيا الستات، فالطريق بيننا مازالت سالكة ومكللة بالحب والاحترام " .

وكان المجلس المذكور قد اعلن إيقاف البرنامج بعد شكاوى عن " تمثيله تهديداً على قيم المجتمع، واسمه الذي يمثل إهانة للرجل "، وذلك ضمن حملة يقوم بها الأعلى للإعلام ضد البرامج المصرية التي تصدر عنها أي مخالفات بإيقافها مؤقتاً.

رغم ان السؤال المطروح بقوة: أين هو "نفوذ " هذا المجلس امام ما تتفوه به العديد من الاسماء الاعلامية والشخصيات المعروفة في البرامج التلفزيونية دون حسيب ولا رقيب ويكفي ان نذكر هنا اسم "مرتضى منصور" على سبيل المثال.