انتشرت العديد من الانباء التي تفيد بعقد جلسة محاكمة سرية للإعلامي السعودي علي الظفيري والحكم عليه بالسجن خمس سنوات ومنعه من السفر عشر سنوات بعد اتهامه فيما يعرف "بالتخابر مع قطر " .

وقال ناشطون ان المذيع السابق في قناة "الجزيرة " القطرية حكم عليه في سجن "عليشة " التابع للمباحث ,وان امواله صودرت بالإضافة أخذ التعهدعلى عائلته بعدم الخوض في موضوعه لأي جهة إعلامية وتم تهديدهم باناجهزتهم تحت المراقبة .

وكان الاعلامي المعروف قد رضخ للضغوط الممارسة عليه واعلن عن استقالته من قناة الجزيرة وتحديدا بعد أسبوعين من اندلاع "الازمة الخليجية " وكتب حينها عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر " طاعةً لله وولاةالأمر حفظهم الله وانحيازاً للوطن والتزاماً بسياساته وقوانينه أستقيل منقناة الجزيرة متمنيا التوفيق لكل أهلي وزملائي هناك " .

و "اختفت " اخبار علي الظفيري منذ عودته للمملكة حتى ان حسابه على تويتر توارى عن الانظار مما فتح باب التكهنات حول مصيره الى ان ظهرت مجددا هذه الاخبار التي "تبنتها " حسابات معروفة على مواقع التواصل الاجتماعي على غرار "نحو الحرية " وغيرها ..

ليبقى السؤال المطروح وبقوة : أين اختفى علي الظفيري ؟ وما مصيره ؟