منْ  أرض  الأقصى ،جلَبَتْ  لي
فاضلَةٌ ،حبَّاتِ   تُرابْ

تلكَ الأغلى في عمُري بينَ هَدايا  الأحبابْ

لا  أدري  مَنْ   سارَ   عليها  في زمَنٍ  ما،طهَ  صلّى اللهُ 
عليهِ وسلّمَ  أو  أحدُ   الأصحابْ؟

أيُّ  نبيٍّ  آخرَ، أم  سلطانُ   الفتحِ
الأيُّوبيِّ لهُ أم عمرُ إبنُ  الخطّابْ؟

أو  مَنْ  عطَّرها  دمهُ  في  بعضِ
معاركهِ ،عبْرَ قرونٍ،شِيباً وشبابْ

ذاكَ  ترابٌ باركَهُ الرحمنُ،ومِنْهُ 
المَنْشرُ ،فيهِ  المَحْشرُ،وكذلكَ
فوقَ ترابِ الأقصى،لعُروجٍ نحوَ
سماواتٍ  عُليا  أعظمُ  بابْ

أغلى مِنْ ذهبٍ  تلكَ الكمْشةُ
لا  أبْدِلُها بدنانيرٍ   أو  تِبْرٍ  أو
مِنْ  مأكولاتٍ  ما  لذَّ وَطابْ

قد  ينْدهِشُ  البعضُ  لأقوالي
أو   يتَلقَّاها  باسْتِغْرابْ

لكنْ لو  كانَ مَكاني،دونَ   سؤالٍ
دونَ جِدالٍ ،أعْطاهُ حنينُ القلبِ
لأقْصانا  خيرَ   جَوابْ

كفلسطينيٍّ يرْبطني بالقدسِ رباطٌ
أبديٌّ،لا يختلفُ  عنِ  القاطنِ فيها
مِنْ   أحبابٍ  أو  أتْرابْ

حتّى  لو  كُنْتُ   بعيداً   عنها   بُعْدَ
نجومٍ   أو   فُلْكٍ  وسحابْ

عاصمةُ   بلادي   كانَتْ   وستبقى،
مهما   غيَّرَ  فيها،صُنَّاعُ   الإرهابْ

أو  مهما   خذَلَ   القدسَ   الأعْرابْ

ما  عادَ  لهمْ  يكفي  القدسَ  عِتابْ

أو   تهريجٌ   بخِطابْ

أو  شتْمٌ  وسٌبابْ

فالأملُ   بحكَّامٍ  مخصِيِّينَ  قديماً  خابْ

أو   مهما  قالَ   العكسَ    الأغْرابْ

خِصِّيصاً   ذاكَ  الأمريكيُّ   الكذَّابْ

وَقَّعْ  لعدوِّ  القدسِ كِتاباً بعدَ كتابْ

فالقدسُ  لَنا،وجميعُ  تواقيعكَ ليسّ
لها   أيُّ  محَلٍّ    للإعْرابْ

فَامْسَحْ  بالأوراقِ  قَفاكَ ،فَلستَ  سوى  مأفونٍ    
في  جُحْرٍ   أسودَ  مَسكونٍ  بِغُرابْ

فالقدسُ   ككُلِّ  الأرضِ  لنا،فَلْتُسألْ  طرُقاتُ
وأحجارُ   زواريبُ   وأشجارُ  وأطيارُ   القدسِ
كنائسها ومساجدها،فإجابتها لا شكَّ صَوابْ

لا تخشى  القدسُ  جيوشاً  وحِرابْ

والميْدانُ   لمَنْ  يُنْكرُ   ما   قالُ   التاريخُ
لو كانَ   لهُ   ألسنةٌ   بالصوتِ  أجابْ
——
كم  مرَّةٍ  ظنَّ  الغزاةُ  بأنَّهمْ 
باقونَ   فيها   للأبدّْ

والكلُّ   منهمْ  جُنْدهُ   فيها  حشَدْ

وعلى  الأكاذيبِ   الخرافاتِ  اعْتَمَدْ

باٌسْمِ  الصليبِ   بفترةٍ  ،وسواهمُ   للهَيكلِ  
المزعومِ  في  الغزوِ   استنَدْ

لا   لا  تُجاري   أرْضنا،في  الكونْ  يا صحْبي   بلَدَ

في  كثْرةِ  الغزواتِ ،لو يُحْصى  العدَدْ

لكنَّها   انْكَسرَتْ   هنا،رغمَ  الجحافلِ  والعُدَدْ

كلُّ  الجحافلِ تلكمُ  ذهبَتْ  بدَدْ

والشعبُ  فيها  مثلَ  طوْدٍ  للعواصفِ  قد  صَمَدْ

أمَّا  الغزاةُ  لها،الصهاينةُ  الجُدُدْ

مهما   أقاموا  منْ  عقودٍ أو  أضافوا   منْ   عُقَدْ

فالشعبُ   في  كلِّ  البلدْ

مِنْ   شِيبِهِ   لشبابهِ  لنسائهِ  حتّى  الوَلٍدْ

عزْماً   عقَدْ

وَاللهُ  أوَّلَ  مَنْ  شهِدْ

أنْ   يُطْردوا   منها،كما   أمسٍ   لمَنْ 
عبروا  غزاةً   قدْ  َطرَدْ

وَاللهُ   نصْرَ   كُماتِها،أيضاً   وعَدْ

فكفى   لشعبكِ   منَ   مَدَدْ

إنْ   كانَ   خالقِنا   الأحدْ

لحماةِ   أقصانا   السنَدْ
—————————————
شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح
٢٠١٩/٤/١٩م