حالة من الهرج والمرج سادت على مواقع التواصل الاجتماعي بعد تداول صورة ملتقطة لفتاة مكشوفة الصدر ضمن احداث مسلسل الاطفال الكرتوني المعروف "ساسوكي " والذي تعرضه قناة سوريا دراما .
واحدث المشهد "زوبعة عارمة " بين المستنكر لغياب الرقابة في مسلسل موجه للأطفال بينما انبرى اخرون للسخرية من الموضوع وايضا على المحطة التي سمحت ببث المشهد كاملا دون حذف .
وفي خضم الجدل الدائر لم تتأخر الادارة في نشر بيان "اعتذار " نقرأ فيه " توضيح من القناة السورية . حول ما تمّ تداوله على صفحات مواقع التواصل الاجتماعيّ عن مرور أحد المشاهد السيئة ضمن مسلسل الكرتون ساسوكي يوم الأحد في 21/ 4 / 2019 .. ولدى مراجعة إدارة قناة السورية للبثّ فقد تأكّدت أنّ الخطأ قد حصل فعلاً ولذلك وجب علينا الاعتذار من المشاهدين لأنّنا قد أخطأنا والاعتذار هو الشيء الصحيح الذي يتوجّب علينا القيام به مؤكّدين أنه سيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة بحقّ المقصّرين لمنع حدوث الخطأ مرة أخرى " .

قبل ان تختم توضحيها " لن نبحث عن أعذار ولن نحاول إيجاد مبررات فنحنكإدارة نقرّ بالخطأ الذي حصل ونعتبره خطأ فادحاً وإن كان غير مقصودونعد المشاهدين بعدم تكرار هذا الخطأ الذي تسبّب به إهمال ثلاثة منالعاملين في قسم رقابة البرامج " .

لكن السؤال المطروح : هل تستحق هذه الزلة كل هذا الصخب فعلا ؟ وماذا عن المئات من "الاخطاء " الواجب تصحيحها وتداركها وتهم قطاعات حيوية في هذا الظرف الصعب والقاسي على المواطن السوري ؟ وكيف تحول الموضوع فجأة لقضية "رأي عام " وكأن كل هؤلاء متسمرين امام الشاشة لمتابعة القناة السورية ليل نهار ويتابعون بدقة كل ما يعرض عليها لذلك شعروا "بالعار " من هذا "المشهد الفاضح " ؟