الشعور بالثقة مطلب فضي في عالم كرة القدم، لكن التواضع قاعدة ذهبية لا غنى عنها. درس كان على مدير الكرة ببايرن ميونيخ تلقيه بعد التعادل أمام نورنبيرغ.

ربما كان الإفراط في الشعور بالثقة في النفس، أو حتى الرغبة في نكاية دورتموند، ما دفع مدير الكرة في نادي بايرن ميونيخ حسن صالحميديتش لإرسال دعوة اتضح فيما بعد أنها كانت مبكرة إلى رئيس نادي دورتموند هانس يواخيم فاتسكه لحضور حفل فوز بايرن بلقب هذا الموسم.

وجاء ذلك حين صرح حسن صالحميديتش  للصحفيين قائلا: "لا أعرف ما إذا كانت هذه طريقة راقية. لكني أعرف جيدا ما سيحدث على ساحة "مارين" (وسط ميونيخ)...سيكون هناك جمهور بالآلاف وبكل فرح، نوجه له هو أيضا الدعوة".

وقد يبدو الأمر وللوهلة الأولى طبيعيا، فبايرن هو المتصدر ومباراته أمام نورنبرغ كان من المفترض أن تكون مناسبة سهلة لانتزاع ثلاث نقاط كفيلة بقطع جميع الآمال على الغريم دورتموند صاحب المركز الثاني بفارق نقطة واحدة، بعد هزيمته أمام شالكه بأربعة أهداف مقابل هدفين. ولهذا السبب لم ير مدير الكرة في بايرن أي إحراج بإرسال الدعوة قبل مباراة فريقه.

بيد أن ما حصل في ما بعد، لم يكن في حسبان لا حسن صالحميديتش ولا حتى المسؤوليين بدورتموند، فبايرن تعادل أمام نورنبيرغ بهدف لكل منهما، ما يعني أن البافاري لم يرفع الفارق إلى النقاط الأربعة المطلوبة فاستقر عند  نقطتين فقط، وبالتالي عاد دورتموند إلى حلبة السباق من جديد.

وبطبيعة الحال شعر صالحميديتش بإحراج شديد عقب المباراة، حتى أنه امتنع عن التعقيب على سؤال الحصفيين بهذا الخصوص موضحا أن "المعادلة هي سهلة نسبيا، فلا يحتاج المرء أن يكون خبيرا في الرياضيات، كل ما نحتاجه هو انتزاع سبع نقاط في حال فاز دورتموند بجميع المباريات المتبقية".

وفي الحقيقة ودفاعا عن صالحميديتش يجب القول إن مدرب دورتموند لوسيان فافر، هو نفسه وعقب هزيمة فريقه أمام شالكه، اعتبر أن الأمر انتهى وأن اللقب ضاع من دورتموند.