" كفاية اجتهادات ..خلينا نشتغل  " ..
هكذا رد الفنان المصري عادل امام على ما وصفه "بالشائعات " التي تلاحق عمله "الجديد " الذي كان من المفترض ان يعرض في شهر رمضان ويحمل اسم "فالنتينو " عن نص للسيناريست والشاعر الغنائي أيمن بهجت قمر واخراج نجله رامي امام كما دأبت العادة منذ سنوات خلت .
والسؤال المطروح اليوم : أين وصل "الزعيم " في "شغله " اذن ؟ و كيف جاءت هذه النهاية "المخيبة " التي حتمت عليه الغياب لأول مرة ومنذ سبع سنوات ظل فيها مواظبا على الحضور وبالأخص بعد تعاقده "الصامد " لسنوات مع شبكة الام بي سي ؟
الكثيرون ممن واكبوا اخبار العمل الجديد لعادل امام توقفوا عند "التفصيل النهائي " الذي حمل الخبر "الصادم " له والمتمثل في عدم حضوره في السباق الرمضاني رسميا ,لكن لماذا لم يواصل هؤلاء "النبش " في الاسباب التي حتمت على بطل مسلسل "عوالم خفية " الانسحاب "مرغما " وهو من يوصف "بالملك المتوج " على عرش الدراما العربية {رغم ان الارقام والمعطيات تدحض هذه الشعارات الفارغة لاسيما في الاعوام الاخيرة } ؟ وهل يجب حقا "الاقتناع " ببعض "المبررات الواهية " التي ساقها لنا بعض المقربين منه ؟
قطعا لا فمن يتابع عن كثب كل الاخبار المتناسلة من فريق عمل هذا المسلسل "بالتحديد " سيقف عند امور "غير طبيعية " و غير معتادة في مسلسلات عادل امام الذي تعود المتتبع ان يكون اول من تسوق اعماله وبأرقام فلكية ولا أثر لمشكلة واحدة تصاحب تصويرها ولا خبر مثير "للشبهات " يمكن ان يسرب من اماكن التصوير على الاطلاق ..فماذا حدث هذا العام بالضبط ؟
اولى "الاخبار " القادمة من الكواليس تقول بأن شركة "ماجنوم " المحتكرة لمسلسلات "الزعيم " منذ تأسيسها قبل سنوات قليلة من لدن نجله رامي برفقة هشام تحسين وقعت عقدا مع شركة "اعلام المصريين " التي يملكها المنتج تامر مرسي وهي من تتسيد المشهد الاعلامي والفني والدعائي في مصر هذه الايام ولا صوت يعلو فوق صوتها وهذا بشهادة كل المتداخلين في المجال ومن يريد التأكد فليعد للمنشور الصادر عن الفنانة غادة عبد الرازق وهي تشتكي من "سطوة " الشركة ونفوذها قبل ان تحذفه بلحظات قليلة اثر تعرضها لهجوم لاذع .
المهم جاء هذا الخبر ليؤكد ان الشركة هي من ستتولى تسويق "فالنتينو " للمحطات المصرية التي تتحكم فيها لتبدأ بعده سلسلة الانباء التي تفيد بأن تصوير المسلسل متوقف فمرة بسبب الظروف الصحية لبطله ومرة اخرى لعدم اكتمال حلقات ايمن بهجت قمر قبل ان تظهر اخبار قوية مفادها بأن "اعلام المصريين " هددت شركة "ماجنوم " بدفع الشرط الجزائي بل ومبلغ أكبر من المتفق عليه مما "فرض " عليهم العودة للتصوير في وقت تحدث فيه البعض ان الجهة المخولة بالتسويق سحبت المسلسل من خريطتها المعتمدة رمضانيا .
والمثير للانتباه ان رامي امام نفسه "أقر " بأن هناك "اسبابا اخرى " عرقلت الاستمرار في التصوير حين تدخل لنفي موضوع مرض والده وقال بأن "صحته خط أحمر لا يجوز الاقتراب منه " ..فما هي هذه "الاسباب الاخرى " يا ترى ؟ ولماذا "انفض " عنها الجميع فجأة وكأنها موضوع " مقدس " ؟
والتفسير الوحيد الاقرب للواقع والذي يتحاشاه الاعلام المصري وحتى الفنانين يكمن في ان تعاقد امام وابنه مع "اعلام المصريين " هو ما ادى للنتيجة الحالية ذلك ان اسماء اخرى كبيرة رفضت "الانصياع " لشروطها "القاسية " وتحديدا في الشق المالي وهو الامر الذي لم يتعود عادل امام مناقشته حتى لطالما ان اسمه يحظى بالإقبال والتسويق المناسب ..فهل "الزعيم " غائب ام مغيب اذن ؟