في مؤتمره الصحفي الذي عقد بالعاصمة اتحاد الإعلاميين اليمنيين يكشف عن انتهاكات خطيرة وصادمة قامت بها  دول العدوان السعودي  الأمريكي بحق الإعلاميين ووسائل الإعلام الوطنية خلال أربع سنوات من العدوان على اليمن..وأكد التقرير الذي أصدره اتحاد الإعلاميين اليمنيين  يوم أمس وحصل موقعنا على نسخة منه والذي حمل عنوان 
 “الشاهد شهيدا” أن العدوان السعودي الأمريكي وأدواته من المرتزقة والمأجورين ارتكب عشرات الجرائم بحق الصحفيين والإعلاميين في اليمن، مشيرا إلى  استشهاد 243 إعلاميا وإصابة 22. منهم بجراح في تلك الجرائم..وذكر التقرير ان الإعلام الحربي تصدر قائمة الوسائل الأكثر تضحية واستشهدوا حيث استشهد أكثر من 200 إعلامي ومصور ميداني في ساحات الدفاع عن الوطن  ..وأضاف التقرير أن 50 شهيدا وعدد من الجرحى من كوادره سقطوا خلال العام الرابع فقط..فيما استشهد وأصيب عدد من الإعلاميين في الفضائية اليمنية وإذاعة الحديدة ومجلة الجيش وإذاعة 26 سبتمبر وقناة الساحات، وقناة المسيرة وغيرها..فيما أوضح التقرير أن عددا من الغارات الجوية السعودية الامريكية استهدفت  30 مركز إرسال وبث إذاعي وتلفزيوني، فيما تعرضت نحو 21 منشأة ومؤسسة إعلامية للتدمير الكلي والجزئي..كما أن الفضائية اليمنية و قناة المسيرة وعدد من القنوات الوطنية الأخرى  تعرضت للحجب من قبل العدوان وهي سياسة ممنهجة لدول العدوان تهدف لخنق الحقيقة..كما ختم التقرير أن 6 حالات استنساخ لقنوات فضائية ومواقع إليكترونية من قبل دول العدوان.. وكذلك منع  143 وسيلة إعلامية دولية من دخول اليمن لتغطية الأحداث..مشيرا لرصد وتوثيق  9 انتهاكات بحق الإعلام الوطني خلال العام الرابع للعدوان السعودي الأمريكي ..وفي تصريح حصري لموقعنا على هامش الفعالية اكد رئيس اتحاد الإعلاميين عبدالله صبري  عن أسفه من أن جرائم العدوان بحق الإعلام والإعلاميين ومعاناة الآلاف منهم أيضا  بسبب قطع الرواتب من قبل دول العدوان مؤكدا أن تلك الجرائم وغيرها  بحق الإعلام والإعلاميين يغيب أمامها الردع الدولي.