قال الناطق باسم سرايا القدس الجناح العسكري "لحركة الجهاد الإسلامي" أبو حمزة في فيديو بثته قناة فلسطين اليوم الفضائية، إن إنجازات المقاومة التي رآها الشعب ما كانت لتتم لولا الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة والتنسيق الدائم والمستمر بين سرايا القدس وكتائب القسام. 

وأضاف:  أن المقاومة ستبدأ من حيث انتهت في هذه المعركة، وفي حال عدم التزام العدو إدخال المقاومة صاروخ (بدر3) للخدمة يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك على تطور لافت في قدرات التصنيع العسكري في سرايا القدس. 

وأكد أبو حمزة أن تطور قدرات التصنيع العسكري ما كان لولا دعم محور المقاومة وعلى رأسه الجمهورية الإسلامية في إيران التي ما بخلت يوماً في كافة المجالات، مشيرا إلى أن. تطور قدرات التصنيع العسكري ما كان لولا دماء مجاهدي وحدة التصنيع والعقول الفذة لمهندسي السرايا.

وأوضح أبو حمزة أن الإحتلال وافق على مطالب الشعب وقيادته بفضل ضربات المجاهدين في عمليات الكورنيت والصواريخ  ذات القدرة التدميرية الكبيرة. 

ولفت إلى أن الشعب الفلسطيني اتخذ قرارً لا رجعة عنه وهو كسر الحصار الظالم مهما كلف ذلك من ثمن. 

كما وجه أبو حمزة التحية لأرواح أبطال المقاومة من كل الأذرع العسكرية وعلى رأسهم فرسان سرايا القدس الميامين الذين حملوا أرواحهم على أكفهم وباشروا دك المغتصبات الصهيونية. 

وبين أبو حمزة أنه من اللحظات الأولى لتوقف المعركة قد بدأ العمل على تعويض ما تم إطلاقه من صليات صاروخية، وستكون خلال أيام ملقمة في مرابضها. 

 وختم أبو حمزة أن سرايا القدس تراقب عن كثب تنفيذ العدو لما تم التوصل إليه من تفاهمات وأيديهم على زناد. 

 

المصدر: النهضة نيوز