قال مسؤول عسكري ايراني مطلع بان حاملة الطائرات الاميركية “ابراهام لينكولن” متوقفة في بحر العرب ولم تأت الى الخليج خلافا لما تدّعي اميركا. وقال هذا المسؤول العسكري في تصريح له اليوم الاربعاء، بان التحركات العسكرية الاميركية في المنطقة تاتي للحفاظ على وحداتهم فيها وان سائر الامور المطروحة من جانب اميركا تاتي في اطار الحرب النفسية للتاثير على الراي العام الداخلي والخارجي.

واضاف، انه وفقا للتحليلات الاستخبارية والعسكرية فان ما يتابع هذه الايام في الاجواء الاعلامية المعادية وبعض الحكومات التابعة لاميركا حول التحركات العسكرية الاميركية في المنطقة لا قيمة عملانية له اساسا وان اوضاع الوحدات البرية والبحرية والجوية للجيش الاميركي تنبئ عن هذه الحقيقة وهي انهم في حالة دفاعية وللحفاظ على وحداتهم من الاخطار المحتملة.

وتابع قائلا، ان حاملة الطائرات الاميركية “ابراهام لنكولن” متوقفة الان في بحر العرب ولم تأت الى الخليج وان سائر قطعهم الحربية قد خرجت واصبح الخليج خاليا اكثر من اي وقت مضى لذا فان ادعاء اميركا بان ارسلت اسطولها للخليج هو ادعاء كاذب.

وقال، ان عجز الاميركيين والدول التابعة لها في تنفيذ اي اجراء عسكري ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية واضح تماما من مواقف قادة هذه الانظمة وقد اقروا مرارا بانهم لا يعتزمون الحرب ضد ايران الا انهم يعلنون هذه المواقف عبر استخدام تقنيات الحرب النفسية وكانهم لا يريدون القيام بهذا الامر كي يبقوا شبح الحرب مهيمنا على الراي العام، وهو في الحقيقة شبح ليس من باب الارادة بل من باب العجز.

واكد هذا المسؤول بان الجمهورية الاسلامية الايرانية كدولة آمنة لم ولن تكون البادئة باي حرب الا ان قواتنا المسلحة هي اليوم اقوى واكثر استعدادا من اي وقت مضى للتصدي لاي مؤامرة وان اميركا وحلفاءها يدركون هذا الامر جيدا.

المصدر: العالم