في أعقاب تنفيذ سلاح الجو المسيّر التابع للجيش اليمني واللجان الشعبية عملية عسكرية كبرى ضد منشآت نفطية في السعودية، عمدت سلطات الرياض إلى إرسال حشد عسكري إلى المنطقة الشرقيّة، التي تعتبر مركزا لمنابع النفط وحقول الغاز، وذلك تحسّبا لأيّ استهداف جديد. 

السعودية

التعزيزات العسكرية جرت بناءً على تعميم داخلي عاجل أرسلته "قيادة قوة المنطقة الشرقية" التي ألزمت جميع الضباط والأفراد التابعين للقوات السعودية باقتطاع إجازاتهم والاستعداد للمهمة. 

ونصّ البيان الذي صدر من قِبل "مساعد قائد قوة الواجب 162" بعد ساعات من استهداف المنشآت النفطية في الرياض على أن يتم نشر القوات السعودية في الشرقية بغضون 72 ساعة.