الحرب هي اعلان الفشل السياسي .. وربما تكون اعلان موت السياسي .. ولهذا يكون التعويل دائما على الجهد الدبلوماسي واستنفاد كل الحيل قبل اعلان الحرب 
والسؤال هل استنفدت الولايات المتحدة كل الوسائل لتصل مرحلة اعلان الحرب…  وفق حسابات الخبراء تبدو الجهود راكدة حتى الان واعلان ترامب استعداده للتفاوض لايدعمه جهد الجيش الامريكي على الارض .. لذا فخيار الحرب يبدو حاضرا وغائبا في الوقت ذاته 


والسؤال ما أمكانية نشوب حرب وفق المعطيات المعلنه. .. الادارة الامريكية تقول انها ستهاجم ايران في حال تعرضت مصالحها للخطر .. لكنها لم تحدد ماهي مصالحها بالضبط .. هل هي معنية بأمن اسرائيل لتقاتل نيابة عنها الدولة التي تمثل حجر العثرة لصفقة القرن والتي تبدو الٱن وبعد الأشتباك مع غزة مجرد وهم مستقبلي
هل وجود نظام خليجي ٱمن هو ماتقصده الولايات المتحدة .. هل تأمين حركة الملاحة وتدفق الثروات ضمن المصالح الامريكية ؟ 
ام أن استمرار الأذعان المطلق من قبل المنطقة للولايات المتحدة هو مايقصده التصريح… 
حتى الٱن يبدو ان امريكا وايران يسيران بخطين متوازيين لتأمين مصالحهما دون ان يشتبكا وهو امر تديم زخمه التفاهمات غير العلنية للفريقين .. لذا لايبدو ان متغيرا قد طرأ على سيناريو التفاهمات الضمنية .. الا اذا استثنينا خروج الولايات المتحدة عن النهج الدولي للوضع الفلسطيني واعتبارها القدس عاصمة لدولة اسرائيل ومحاولتها الضغط على سوريا من خلال قضية الجولان .. 
وثمة مؤشر اخر يتمثل بأقتراب الجيش السوري والحلفاء من غلق معظم ملفات الأزمة السورية وهذا يعني تفعيل ايران وسوريا لخطوط التفاهمات المستقبلية والتي ستكون الجولان وبحيرة طبريا جزءا منها .. كذلك الحرج الأمريكي في اليمن التي ماتزال صامده رغم المشاركة الفعلية للجيش الامريكي والاسلحة الامريكية فيها .. وربما كشفت هذه الحرب بعضا من وهم الفاعلية المزمعه للسلاح الامريكي سيما سلاح الباتريوت الذي اثبت قلة الفاعلية لدرجة دفعت حلفاء الولايات المتحدة الامريكية الى طلب ال SS الروسي .. 
كما يبدو ان قصة الأتفاق النووي تبدو واهية جدا مقارنة بانضمام ايران الى مجموعة شنغهاي والتفاهمات الصينية الأيرانية والروسية الايرانية والتركية الايرانية وحتى الباكستانية الأيرانية .. مما يجعل ايران عصية عن الخنق والترويض .. امر ٱخر شديد الاهمية وهو البحث الدولي في بدائل للدولار للتعاطي مع ايران قد ينجح وبالتالي سبكون ضربة تساوي اكثر من مفاعيل الحرب بالنسبة للولايات المتحدة 
فهل كل هذه المعطيات تجعل من السلم امرا من الماضي .. ام ان طرح وسائل التفاوض هي الممر الخلفي للخروج من الحرج ومن الحرب 
ذاك ماسنناقشة في المقال القادم

المقال يعبّر عن وجهة نظر ورأي كاتبه