بين الرياحين والدموع أعانٍ...
بين الرصاص والياسمين مجالٍ...
هو الزمان يصرخ سنوات عمره ليالي...
أنا ولدت مقاوما لا أبالي...
إن أحلامي أكبر من مستقري في الأعالي...
إن دمعي حسرة على أحلام تبعثرت...
آه من غدر الزمان وظلمه الجاني...
أصرخ... فمن يفرغني من وجعي؟...
من يكفكف جراحي بعد دمعي؟...
من ينثر الورد في بساتين الهوى؟...
من يرفع الموج ويعلي الصواري؟...
في الحب أنا نسر لا أهادن لا أواري...
لا أساوم لا أجامل بل أغازل لا أبالي...
إن كانت الأيام تفصل بيننا عنوة...
فلماذا لا تبحرين بين القوافل والقوافي؟...
بالله عليك لا تأبهي للمسافات الطوال...
مع الفجر أنتظر قدومك على غفلة...
وإن لم تحضري فأنت حتما ببالي...
لي الله والآهات وتاريخ مشرق...
من يركب البحر فلا يخشى الليالي...
إن مت ادفنوني في قلب حبيبتي...
فالحياة من دونها حقا ممات...
النسر يحلق في الأعالي... ويسهر في الأعالي... ويعشق في الأعالي... ويموت شامخا... في حبه عملاق...

د. ناصر عليق.