شهدت مدينة نوفوسيبيرسك الروسية أول إقلاع لطائرة درون الحربية الروسية الثقيلة المعروفة باسم "أوخوتنيك" (الصياد).

وذكرت مصادر إعلامية أن طائرة "أوخوتنيك" أقلعت من مطار مصنع الطائرات في مدينة نوفوسيبيرسك وحلقت لعدة أمتار، ثم هبطت.

وقالت صحيفة روسية إن تحليق طائرة "أوخوتنيك" كان اختباريا للتأكد من عمل نظام التحكم في طائرة درون أثناء الإقلاع ولم يكن تحليقا كاملا، مشيرة إلى أنه لا يمكن لأي طائرة جديدة من هذا النوع أن تنجز الرحلة الجوية الكاملة في أول إقلاع لها.

وتبدو طائرة "أوخوتنيك" ضخمة، فباع جناحها يبلغ 19 مترا، أي أنه أكبر من جناح المقاتلة القاذفة "سو-34". ويصل طولها إلى 14 مترا. وتزن طائرة "أوخوتنيك" نحو 25 طنًّا منها 2800 كيلوغرام وزن الأسلحة. ويصل مداها إلى 5000 كيلومتر. ويمكن أن تبلغ سرعتها 1400 كيلومتر في الساعة.

ويفترض أن تؤدي طائرة "أوخوتنيك" مهمتها في قصف الأهداف المزمع تدميرها بالتنسيق مع مقاتلة الجيل الخامس "سو-57" وحسب توجيهاتها.