ذكرت وسائل إعلام الإحتلال الإسرائيلي، اليوم السبت، في ظل الأوضاع الراهنة الآخذة بالتوتر، أن فصائل المقاومة الفلسطينية قادرة على إطلاق 1000 صاروخ في اليوم الواحد قد تصل لمناطق بعيدة من الأراضي المحتلة.

وقال موقع ولا العبري،اليوم السبت، إن الوضع الحالي في غزة مختلف كليا عن عملية "الجرف الصامد" عندما شن الجيش الاسرائيلي حرب واسعة على غزة عام 2014، وتسعى الفصائل لاشعال فتيل الحرب الان من خلال البالونات الحارقة، بهدف تحقيق بعض الانجازات الاقتصادية من خلال الحرب، منها تحسين الوضع المعيشي بغزة.

وأضاف: "أن الفصائل المسلحة بغزة تستطيع الآن إطلاق 1000 صاروخ في اليوم الواحد قد تصل لمناطق بعيدة، كتل أبيب والخضيرة في الشمال، كما أكد الجيش الاسرائيلي بان لدى غزة اليوم، صواريخ تضاعف ما كان لديها قبل حرب 2014"

وأكد موقع والاه أن الفصائل المسلحة بغزة تبذل جهودا كبيرة لاختطاف جنود اسرائيليين، وهذه من أكثر القضايا حساسية، وخاصة في ظل عدم حل اشكالية الجنود المختطفين لدى حركة حماس منذ الحرب الأخيرة 2014.

ونوه الموقع على أن المقاومة في غزة تقوم بإطلاق بين الحين والآخر، مركبات جوية مجهولة تحلق فوق سماء إسرائيل احيانا، وهذه من القضايا الحساسة أيضا لدي الجبهة الداخلية الاسرائيلية.

وتابع: "من غير المعروف حتى الآن إذا كانت إسرائيل ستخوض في مواجهة عسكرية واسعة مع الفصائل بغزة قبل الكشف عن "صفقة القرن" أو بعده، ولكن هناك خطة عملية وضعها الجيش الاسرائيلي لازالة كافة هذه التهديدات عن الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الوقت المحدد والمناسب".

المصدر: النهضة نيوز