دعا عضو المجلس الوطني الفلسطيني ونائب رئيس اللجنة السياسية في المجلس الوطني بسام أبو شريف إلى دعم موقف الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي حدده بوضوح ، والرافض للمشروع الأميركي الصهيوني لحل قضية فلسطين .

وقال أبو شريف، "إن هذا الموقف الواضح والحازم الرافض للمشروع الأميركي ، والمتمسك بحقوق شعبه الفلسطيني يشكل أرضا مشتركة للأجماع الفلسطيني الذي يلتزم بالحقوق المشروعة للشعب العربي الفلسطيني ، ويشكل فرصة لامثيل لها لجمع صفوف الفلسطينيين صفاً واحداً ضد مشاريع تصفية قضية فلسطين .

وأضاف : "أننا أمام فرصة ذهبية لدفن المشروع الأميركي ، فالأجماع الفلسطيني الراهن لرفض المشروع الأميركي هو الأول من نوعه ، ولم يسبق لموقف فلسطيني أن جمع كافة الفلسطينيين حتى جمعها هذا الموقف" .

وطالب أبو شريف الشعب الفلسطيني بحراك شعبي واسع ومتصل خلال انعقاد القمة وبعدها ، مؤكداً أن صوت الشعب الفلسطيني يجب أن يخترق جدران القمة العربية المزمع عقدها في مكة ، وأنه يؤثر باعادة التزام كافة الدول العربية بالمبادرة الفلسطينية للسلام على أساس اقامة دولة فلسطينية كاملة السيادة على كامل الأرض التي احتلت عام 1967 ، وأن تكون القدس الشرقية عاصمتها وأن يتمتع الفلسطينيون بحقهم بالعودة تطبيقاً للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة .

كما ودعا عضو المجلس الوطني الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى وضع كافة نقاط الخلاف جانباً ، وأن يبادر استناداً للجو الوطني العام إلى ردم الهوة التي نشأت خلال الفترة الماضية التي كانت السلطة تعول فيها على الولايات المتحدة ، وإلغاء كافة القرارات العقابية التي اتخذت ، وفتح صفحة جديدة مع كافة التنظيمات والهيئات السياسية الفلسطينية .

واعتبر أبو شريف موقف الرئيس الفلسطيني أنه سيغضب الأعداء، لأنهم يراهنون على الأنقسام وتشتت الصف الفلسطيني .

واختتم أن التحرك الشعبي بتعليمات من الرئيس الفلسطيني ، وقادة الفصائل سوف يزيد الموقف الفلسطيني قوة وتأثيراً وسيشكل دعوة لكل الوطنيين المخلصين لوضع أنفسهم تحت تصرف برنامج مواجهة المشروع الأميركي، وسيشكل منطلقاً لصحوة عربية جامعة لرفض المشروع الأميركي ودعم الحق الفلسطيني .

 

المصدر: النهضة نيوز