شاركت قاذفة القنابل الروسية بعيدة المدى الأسرع من الصوت "تو-22إم3" في عرض جوي في حقل التدريب "تشاودا" في شبه جزيرة القرم.

ووفقا للخدمة الصحفية لأسطول البحر الأسود الروسي، أطلقت القاذفات الصواريخ على وسائل الدفاع الجوي لعدو افتراضي.

أقيم العرض الجوي "آفيا ميكس" في موقع الاختبار بالقرب من فيودوسي، حيث بدأ العرض بمعركة جوية بين أربعة مقاتلات متعددة المهام من طراز "سو-35إس" وحاملات الصواريخ "تو-22إم3". ثم قامت المقاتلات القاذفة "سو-34" بقمع منصة الإطلاق لدى العدو الافتراضي، وأطلقت قنابل خرسانية من ارتفاع 200 متر. أثناء إطلاق "تو-22إم3" للصواريخ غطتها مقاتلات "سو-30إس إم".

وكان قد أعلن رئيس لجنة الدفاع في مجلس الدوما، فلاديمير شامانوف للحصفيين في وقت سابق عن نشر حاملات الصواريخ "تو-22إم3" في القرم، ولكن وزارة الدفاع الروسية لم تؤكد هذا رسميا، على الرغم من أنها صرحت في مارس آذار عن قيام طائرتين "تو-22إم3" برحلة لساعات طويلة فوق المياه المحايدة للبحر الأسود.

صُممت الطائرة توبوليف "تو-22إم3" لتدمير الأهداف البحرية والبرية على مسافة تبعد 2200 كيلومتر عن قواعد التمركز بالصواريخ الموجهة والقنابل الجوية.

وفقًا لأسطول البحر الأسود، شاهد العرض الجوي "آفياميكس" الذي عقدته وزارة الدفاع الروسية، أكثر من خمسة آلاف من سكان وضيوف شبه جزيرة القرم. في المجموع، شاركت أكثر من 50 طائرة ومروحية في العرض الجوي — على وجه الخصوص، فرق الاستعراض الجوي "روسكيي فيتيازي" (الفرسان الروس) و"ستريجي" و"بيركوتي".