فرضت بلدة فلبينية على سكانها  عقوبة لمن تثبت عليه تهمة "النميمة" التحدث عن شخص آخر بشكل سلبي بموجب قانون محلي جديد يهدف إلى منع انتشار الشائعات داخل المجتمع.

وحظرت السلطات الفلبينية بموجب قانون رسمي في بلدة بينالونان النميمة، وخصصت عقوبة جمع القمامة من شوارع البلدة لمن تثبت عليه تهمة التحدث عن شخص آخر بشكل سلبي إضافة إلى دفع غرامة تبلغ 4 دولارات أمريكية.

كما وتقع بلدة بينالونان الفلبينية حوالي 200 كيلو متر شمال مانيلا.

وجاء القرار بهدف منع الناس للحديث بسوء عن الأخرين وجعلهم يتحملون المسؤولية عن الأشياء التي يقولونها، بما في ذلك التحدث عن العلاقات الشخصية لسكان البلدة أو أحوالهم المادية.

وبدأت السلطات الفلبينية بتطبيق القرار العجيب وبالفعل خضع الكثير من الأشخاص للغرامة المالية وجمع القمامة كعقاب على القيل والقال في الأماكن العامة.

يذكر أنه عادة ما يتم تنفيذ الحملة على انتشار القيل والقال والشائعات خلال فصل الصيف الذي يعتبر أسوأ وقت في السنة لمثل هذا السلوك، حيث تجبر الحرارة السكان المحليين على التجمع في الظل والتحدث فيما بينهم عن أشياء كثيرة تمس سمعة الآخرين.

المصدر: النهضة نيوز