أفادت وسائل إعلام الإحتلال الإسرائيلية، مساء الخميس، سقوط صاروخ فلسطيني على منزل في مدينة سديروت المحتلة، مصدره من قطاع غزة.

وقالت صحيفة يديعوت مهشتح العبرية، إن صاروخ واحد سقط على منزل في مدينة سديروت المحتلة، انطلق من قطاع غزة. 

وأضافت: "أن المبنى المستهدف بصاروخ واحد من قطاع غزة، كان يعج قبل سويعات قلائل بطلاب متدينين ... ومعجزة أنه لا يوجد إصابات".

وأكدت يديعوت مهشتح أن محاولة اطلاق صاروخ أخر من رفح جنوب قطاع غزة باتجاه الأراضي المحتلة.

وأشار الإعلام العبري إلى أن جيش الاحتلال سيرد بقوة أكبر من الليلة الماضية وقد نكون على أعتاب جولة تصعيد جديدة مع غزة.

ونوه الإعلام العبري إلى أن جيش الإحتلال الإسرائيلي أمر المستوطنين بالبقاء قرب الملاجئ.

ومن جهته قال الوزير الإسرائيلي يوآف غالنت، "إنه ستكون هناك معركة أخرى في قطاع غزة، ووضعنا التوقيت وسوف نحدد الشروط، لسوء الحظ ذلك سيحدث لعدم وجود خيار آخر".

وأضاف: "لن نكون لعبة في أيدي حماس والحرب ستأتي للأسف لا يوجد خيار آخر".

كما لفتت القناة 13 العبرية إلى أن جيش الإحتلال الإسرائيلي سيرد بقوة أكبر من الليلة الماضية ، وقد نكون على أعتاب جولة تصعيد جديدة.

فيما عقَّب وزير الحيش الإسرائيلي السابق ورئيس حزب "إسرائيل بيتنا" عبر حسابه بالفيس بوك، قائلاً: "أعزائي سكان الجنوب، اسمحوا لي أن أعرب عن حزني العميق إزاء مشاكلكم في هذا الوقت لفقدانكم الأمان".

وأضاف:" هذا هو بالضبط سبب استقالتي كوزير للجيش سابقا، يجب دفن "عملية التهدئة"، وإحياء الردع الإسرائيلي".

وأكد ليبرمان "يجب أن نوجه ضربة صعبة لحماس، حتى نستريح من البالونات الحارقة والمتفجرة، والصواريخ وتصنيع الأسلحة، وأعمال الشغب على السياج.

وأشار إلى أنها الطريقة الوحيدة التي يمكن من خلالها استعادة الأمن، والقدرة على الردع لدولة إسرائيل.

موجهاً رسالة لقيادة حماس، قال رئيس بلدية مستوطنة "سديروت" ألون ديفيدي، إنه حان الوقت للبدء بعملية عسكرية واسعة النطاق في قطاع غزة لتضرب رأس حركة حماس.

ويظهر في الفيديو مكان سقوط الصاروخ الذي استهدف منزل بشكل مباشر في مدينة سديروت المحتلة جنوب الأراضي المحتلة.

 

 

 

 

المصدر: النهضة نيوز