شهد شهر يونيو/حزيران من عام 1961 دخول أقوى قاذف رمّانات مضادة للدبابات الخدمة في الجيش الروسي.

وأصبح ما يسمى باختصار "إر بي جي 7" سلاحا أسطوريا يشارك في جميع النزاعات المسلحة منذ الحرب الفيتنامية. وتزيِّن صورته شعار عدة دول.

ويظل الإر بي جي 7 في الخدمة في 76 دولة بعد أن أثبت براعته كسلاح مضاد للمدرعات وكوسيطة فعالة للدفاع الجوي. وقد تم بواسطته تدمير أكثر من 100 مروحية وعدة طائرات في مختلف أنحاء العالم.

ونجح الفيتناميون في مكافحة دبابات "إم48" الأمريكية بواسطة الإر بي جي 7. وفي سوريا يجري استخدامه في معارك الشوارع بالمدن خاصة لمكافحة القناصين والمدافع الرشاشة.

وذكرت صحيفة روسية أن الجيش الأمريكي تكبد أكثر من نصف خسائره في العراق بسبب الإر بي جي 7.