أحال مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية الإخبار الذي تقدّمت به مجموعة من المحامين بحقّ الطبيب اللبناني - الأوسترالي جمال ريفي (شقيق الوزير السابق أشرف ريفي)، على المديرية العامة للأمن العام من أجل إجراء التحقيقات في الموضوع.

وكان المحامون قد قدموا إخبارًا بحق ريفي بعد إقراره في مقابلة مع صحيفة "الأخبار" أنه دخل الأراضي الفلسطينية المحتلة من الأردن، وذلك في سياق عمله مع "مشروع روزانا" الذي يستغل الطبّ من أجل تمرير التطبيع مع العدو الإسرائيلي.

وقد اعتبر المحامون في إخبارهم أنّ ريفي ارتكب "جرم الاتصال مع العدو، وقد دققنا بمشروع روزانا وتأكدنا أنه يسعى إلى بناء نوع من الصداقة بين "إسرائيل" وجيرانها".