استعانت القوات الروسية التي اشتركت في حرب سوريا ضد الإرهاب بمختلف أنواع السلاح والعتاد العسكري بما فيها الطائرات المسيّرة دون طيار.

فمثلا، جرى استخدام نحو 70 طائرة مسيرة روسية في سوريا في شهر فبراير/شباط من عام 2016، حسب وزارة الدفاع الروسية.

مكافحة الإرهاب

واستخدمت مختلف أنواع الطائرات المسيرة الروسية لمكافحة الإرهاب في سوريا، منها طائرة "أليرون-3إس في" وهي طائرة صغيرة الحجم قريبة المدى مزودة بالمحرك الكهربائي بإمكانها القيام بمهمة الاستطلاع والمراقبة خلال مدة تزيد على 1.5 ساعة.

ويستخدم العسكريون الروس في سوريا طائرة مسيرة صغيرة الحجم أخرى يطلق عليها اسم "تاخيون". ويبلغ باع جناحها نحو 2 متر، وبإمكانها القيام بمهمة المراقبة وتعيين الأهداف. ويمكن أن تدوم طلعتها الجوية نحو 2 ساعة.

وتعتبر طائرة "أورلان-10" من الطائرات المسيرة الكبيرة الحجم المتوسطة المدى. ويمكن أن تدوم طلعتها الجوية 16 ساعة، وبإمكانها حمل 5 كيلوغرامات من الأجهزة.

وتعتبر طائرة "فوربوست" من الطائرات المسيرة الثقيلة. وبإمكانها حمل 100 كيلوغرام من الأجهزة. ويمكن أن تدوم طلعتها الجوية 17.5 ساعة. وبإمكانها رصد ما يقع على بعد 250 كيلومترا.

واستخدمت الطائرات المذكورة في معظم الأحيان لأغراض المراقبة ومتابعة عمليات القصف.

النماذج التجريبية

واستفادت القوات الروسية المشاركة في محاربة الإرهاب من نماذج تجريبية أيضا من الطائرات المسيرة التي أبدعتها روسيا مؤخرا مثل طائرة "كورسار" التي يمكن أن يبلغ وزنها عند الإقلاع 200 كيلوغرام، أو طائرة "أوريون" التي يمكن أن تستغرق طلعته الجوية وقتا طويلا. ووفق خبير الطائرات المسيرة دينيس فيدوتينوف فإن بإمكان طائرة "أوريون" حمل الأسلحة بالإضافة إلى أجهزة المراقبة والاستطلاع. ويشار إلى أن بإمكان طائرة "أوريون" حمل قنبلتين صغيرتين.

ويبلغ باع جناح طائرة "أوريون" 16 مترا، ويبلغ طولها 8 أمتار. ويمكنها أن تحمل ما يصل وزنه إلى 200 كيلوغرام. ويمكن أن تتراوح سرعتها بين 120 و200 كيلومتر في الساعة. ويمكن لها أن تصعد إلى ارتفاع 7500 متر، وتحلق إلى مسافة 300 كيلومتر. ويمكن أن تدوم طلعتها الجوية 24 ساعة.

وذكرت صحيفة روسية أن طائرات "أوريون" قصفت مواقع "هيئة تحرير الشام" في محافظة حماة في شهر ابريل/نيسان الماضي.

وبدأت روسيا تصنع الطائرات المسيرة الحربية في الفترة الأخيرة. ولم يكن جيشها يملك الطائرات المسيرة الهجومية من قبل. وانضمت الشركة التي تحمل اسم مخترع رشاش كلاشنيكوف إلى صناع الطائرات المسيرة في الآونة الأخيرة.

وأعلن فلاديمير دميترييف، المدير العام لشركة "كلاشنيكوف"، في 24 يونيو/حزيران أن الشركة أنتجت طائرة مسيرة هجومية جديدة يطلق عليها اسم "زالا لانتسيت". وبإمكان "زالا لانتسيت" مهاجمة الأهداف الجوية والأرضية والبحرية.