دعا الرئيس اللبناني العماد ميشال عون، اليوم الأحد، إلى ضبط الوضع الأمني في منطقة عالية، بجبل لبنان الجنوبي، التي شهدت حادث إطلاق نار على وزير شؤون النازحين صالح الغرييب.

وذكرت، الوكالة الوطنية للإعلام، أن الرئيس اللبناني دعا المجلس الأعلى للدفاع إلى اجتماع، غداً الاثنين، في قصر بعبدا.

وفي سياق متصل، تعرض موكب وزير شؤون النازحين في لبنان، صالح الغريب إلى عملية إطلاق نار في محافظة جبل لبنان، مما أدى إلى مقتل إثنين من مرافقيه وإصابة أخر.

وقال الغريب في مقابلة تلفزيونية، اليوم الأحد، إن مسلحين أطلقوا النار على موكبه وكان هو من ضمن الموكب، مؤكدا مقتل إثنين من مرافقيه إصابه أخر. بحسب الوكالة الوطنية للإعلام.

وأضاف الغريب "كنا في طريقنا في منطقة قبر شمون وفوجئنا بوابل من الرصاص."

وأدى الهجوم إلى سقوط قتيلان وجريح، وذلك تزامنا مع جولة مثيرة للجدل كان قد بدأها وزير الخارجية جبران باسيل في المنطقة، وصفها معارضون له بـ "الاستفزازية".

ونقل مراسل الميادين عن مصادر الحزب الديمقراطي اللبناني أن "المقصود بإطلاق النار كان موكب وزير الخارجية جبران باسيل".

وأجرى رئيس مجلس الوزراء، سعد الحريري، اتصالات شملت وزير الخارجية جبران باسيل  والمسؤلين في قيادة الحزب التقدمي الاشتراكي والحزب الديمقراطي والمدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان ومدير المخابرات في الجيش، تركزت على ضرورة إنهاء الأزمة في الجبل وبذل أقصى الجهود الممكنة لتهدئة الأوضاع وإعادة الأمور إلى طبيعتها، بحسب الوكالة الوطنية للإعلام.