حذر رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون اليوم الجمعة، جميع الأحزاب في لبنان من تحويل البلاد إلى كانتونات، قائلاً: "إذا أرادت الأحزاب أن تتمسك بطابعها الطائفي فلبنان إلى زوال".

وأكد رئيس الجمهورية وفقاُ للوكالة الوطنية للاعلام، على استمرار الجهود لنزع فتيل الفتنة في البلاد وإزالة نتائج الحرب الأهلية من النفوس وعلى الأرض".

وقال: "إن المصالحة في الجبل ثابتة، والقرارات التي اتخذت في اجتماع المجلس الأعلى للدفاع ستنفذ"، مشددا على "وجوب تقديم مرتكبي الأحداث إلى القضاء لتأخذ العدالة مجراها".

يأتي حديث رئيس الجمهورية ذلك في ظل استمرار جهود التهدئة من كافة المسؤولين، حيث يواصل المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم جهوده في إطار "جولات مكوكية" على المسؤولين والقادة المعنيين، بهدف خفض حدة التوتر بين الفرقاء اللبنانيين، وقد زار اليوم رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري واستعرض معه المستجدات السياسية. 

وأفادت وسائل إعلام لبنانية، بأن اتصالات سياسية تجري بعيدا عن الإعلام، من أجل "تعبيد الطريق" أمام عقد جلسة لمجلس الوزراء الأسبوع المقبل، خاصة وأن حادثة الاغتيال الفاشلة لوزير الدولة الغريب أدت لتأجيل عقد جلسة الوزراء الأسبوع الماضي دون أن يتم تحديد موعد جديد لانعقادها.