دشن اليوم المؤتمر و المعرض الثاني للطاقة الشمسية في اليمن أول أيامه بالعاصمة صنعاء والذي تنظمه مؤسسة أنجيلا التنمية والاستجابة الإنسانية وبإشراف وزارة الكهرباء والطاقة ِِِ.وفي افتتاح المؤتمر الذي حضره وزراء الصناعة والتجارة عبدالوهاب الدرة والإعلام ضيف الله الشامي والشباب والرياضة حسن زيد، أكد وزير الكهرباء والطاقة المهندس لطف علي الجرموزي أهمية المؤتمر الذي ينعقد بالتزامن مع تنفيذ المرحلة الأولى من الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة للتعريف بمصادر الطاقة المتجددة وتحديدا الطاقة الشمسية وأهميتها في التنمية المستدامة.
من جانبه كشف وزير الصناعة والتجارة عن إنشاء الوزارة لشركة إعادة تدوير البطاريات المنتهية والتي خرجت عن الخدمة..
من جانبها أكدت رئيسة مؤسسة إنجيلا للتنمية والاستجابة الإنسانية الدكتورة إنجيلا أبو أصبع، على أهمية مواكبة التطورات في مجال الطاقة المتجددة.
واستعرضت أهداف المؤتمر الذي يسلط الضوء على الجانب الحيوي والإقتصادي والتعريف بمفهوم وفائدة الطاقة المتجددة والطاقة الشمسية وبطريوالشباة ومنهجية مدروسة عبر وضع خطط وأهداف إستراتيجية مستقبلية..وعبرت عن الأمل في الخروج بنتائج إيجابية لتكوين قاعدة بيانات أساسية ومرجعية تخدم التنمية الوطنية والعمل على تحديد ووضع رؤية واضحة حول الطاقة المتجددة بصورة عامة والشمسية بشكل خاص.
وأشارت الدكتورة أبو أصبع إلى أهمية المؤتمر في تشجيع وفتح باب الجانب الترويجي والتسويقي التنافسي بين القطاع الخاص .. لافتة إلى أن المؤسسة تسعى للتعاون مع المنظمات الدولية المانحة عبر تنفيذ مشاريع إنسانية وتنموية في مجال الطاقة المتجددة ..ودعت القطاع الخاص ورجال المال والأعمال إلى الاستثمار في مشاريع الطاقة الكهربائية ودعم الصناعات المحلية..فيما اشاد مدير البرامج بمؤسسة فريدريش إيبرت الألمانية مكتب اليمن محمود قياح ببرامج  التوعوية التي نفذتها المؤسسة في مجال الطاقة المتجددة والتغير المناخي .. لافتا إلى أن الطاقة المتجددة يمكن أن توفر مفتاحا لكل من التنمية الاقتصادية والمشاركة الفعالة ضد تغير المناخ.
مؤكدا على  ضرورة إعادة هيكلة سياسات الطاقة بطريقة مستدامة للوصول إلى سياسات تشجيع استخدام الطاقة المتجددة ..كما قدمت على هامش المعرض في يومه الأول ندوات علمية و جلسات عمل  تناولت الأولى خمس أوراق عمل، الأولى حول إستراتيجية الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة قدمها المهندس حارث العمري والمهندس عبدالله الطلوع من وزارة الكهرباء، فيما استعرضت ورقة العمل الثانية دراسة وتصميم عيادة متنقلة باستخدام الطاقة الشمسية قدمها الدكتور محمد علي مقبل والمهندس محمد فؤاد من جامعة عدن..وتطرقت ورقة العمل الثالثة إلى العوامل المؤثرة في الطاقة المتجددة في اليمن " المعوقات والحلول "، قدمها المهندس محمد العنسي والمهندس محمد الزوم من نقابة المهندسين اليمنيين، وتناولت ورقة العمل الرابعة مدخل في الطاقة المتجددة سبيل للتنمية المستندامة " الاستثمار دراسة حالة – وادي حضرموت"، قدمها الدكتور سالم محمد بن قاضي والمهندس محمد سالم باضاوي والمهندس أيوب عطيفة من جامعة حضرموت.

كما استعرضت الورقة الخامسة تصور مقترح لتسويق منتجات وتقنيات الطاقة المتجددة قدمها الدكتور خالد الحريري من جامعة تعز.
تخلل المعرض عدد من الفقرات الانشاديه والاغنائية والترفيهية والمسرحية جسدت في مضمونها صمود اليمنيين في وجه العدوان السعودي الامريكي

المصدر: النهضة نيوز