أعلن عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب علي المقداد براءة عائلته من مرتكبي جريمة قتل المواطن خالد علي رباح، مطالباً قوى الأمن للقيام بواجباتها القانونية.

وقال المقداد في بيان له: " إن الجريمة أصابتنا كما أصابت عائلة آل رباح لما يربطنا بها من أواصر قربي ومصاهرة وحسن جوار وعلاقات أخوية وتاريخية خصوصًا عائلة المرحوم الفقيد الشيخ علي مصطفى رباح ( أبو مصطفى) وأولاده".

وأكد المقداد أن العائلة تجدد إدانتها لهذا العمل ومطالبتها للقوى الأمنية بضرورة القيام بواجباتها لا سيما لناحية توقيف الجناة الذين تواروا عن الأنظار.

وشدد على أن العائلة أكدت أنها لم ولن تكن البيئة الحاضنة للذين اقترفوا هذا الفعل، مشيرًا الى أنه تم رفع الغطاء من أول لحظة عن المرتكبين.

يُشار إلى أن المواطن خالد رباح قتل وجرح حسين اخيه وابن اخيه غازي في بلدة اللبوة على يد مجموعة من الشبان على اثر خلاف ليس بقديم.

وكان خلاف سابق بين الطرفين تخلله اطلاق نار واصابة احد الشبان ما تسبب له بعاهة مستديمة.