تعدُ التهابات المسالك البولية واحدة من أكثر الإصابات شيوعًا في العالم، لكن العديد من الأدوية المستخدمة لعلاجها أصبحت أقل فعالية مع نمو البكتريا المقاومة للمضادات الحيوية.

تجدر الإشارة إلى أن التهابات المسالك البولية مع وجود البكتيريا المقاومة، في كثير من الأحيان لا يمكن علاجها باستخدام مضاد حيوي واحد، وغالباً لا يمكن علاج الالتهابات إلا بأكثر من نوع من المضادات الحيوية، ولابد من الإشارة إلى أن البكتيريا المقاومة لا تستطيع مقاومة أكثر من نوع من المضادات الحيوية.

يشار إلى أنَّ المنظمات الطبية تخلت عن عدد من المضادات الحيوية الخاصة بالتهابات المسالك البولية، نظراً لمقاومة البكتيريا لتلك الأنواع من المضادات، وقد تخلت بريطانيا بشكل كامل عن عقار (الأمبيسيلين) الذي كان في السابق علاجًا شائعًا، وذلك بسبب قدرة البكتريا على مقاومة هذا النوع من المضادات.

لذلك ينصح الأطباء والخبراء في مجال الصحة، بضرورة أن يتم تحديد ونوع الدواء ومدة العلاج تبعاً للحالة الصحية العامة للمريض وتبعاً لنوع البكتيريا التي تم اكتشافها في فحص البول.

كما يشار إلى أن النساء هن أكثر الفئات عرضة للإصابة بالتهاب المسالك البولية، بسبب طبيعة اجسامهن والطريقة التي تصاب بها اجسامهن بالجراثيم، وغالبًا ما تنتقل الجراثيم لدى النساء عبر بقايا البراز من المستقيم إلى مجرى البول؛ كذلك يمكن أن يحدث الالتهاب عن طريق الجنس أو سوء النظافة الشخصية.

اعراض التهاب المسالك البوية

  • الكليتان (التهاب الحُوَيْضَة والكلية الحاد - Acute pyelonephritis): آلام في الظهر، قشعريرة وارتجاف، الغثيان، القيء والحمّى.
  • المثانة (التهاب المثانة - Cystitis): هبوط درجة حرارة، ضغط في منطقة الحوض، شعور بعدم الراحة في أسفل البطن، الحاجة إلى التبول المتكرر والألم عند التبول.
  • الإحليل (التهاب الإحليل – Urethritis): الشعور بالحَرْق عند التبول.

الوقاية من التهابات المسالك البولية

  1. شرب الكثير من السوائل يساعد على طرد الالتهابات والبكتيريا من المثانة.
  2. من الضروري جداً إفراع المثانة أولاً بأول.
  3. النظافة الشخصية خاصة للمناطق الحساسة مهم جداً، ومن المهم للنساء مسح اعضائهن التناسلية من الأمام للخلف وليس العكس.

 

المصدر: ترجمة خاصة