لم تكن كاثرين مكولي التي أنجبت طفلتها روزي، تعلم أنها مصابة بمرض السرطان في المرحلة الرابعة من المرض، بعدما أخطأت طبيبة في تشخيص أعراضها مثل (IBS).

ووفقاً لصحيفة ديلي ميل التي أوردت الخبر وترجمته النهضة نيوز اليوم الثلاثاء، أن كاثرين مكولي (36 عامًا) من أكسفورد تعيش الآن في ايرلندا الشمالية، لتلقي العلاج من مرض السرطان التي أصيبت به منذ عامين تقريبًا.

وأشارت إلى أن مكولي تمر في مرحلة غاية في الصعوبة، وبخاصة بعد وفاة والدها.

وأوضحت الصحيفة أن مكولي اكتشفت ورمًا بطول 5 سم في الأمعاء بعد أن انفجر الشهر الماضي وأجرت فحصًا بالأشعة المقطعية، وتم تشخيص المرض في المرحلة الرابعة من سرطان الأمعاء وأجريت لها عملية جراحية لإزالة الورم، هي الآن تخضع للعلاج الكيميائي مع رعاية ابنتها الطفل "روزي".

وأجرت المستشفى تحليل كامل على ابنتها تبين أن طفلتها سليمة مثل باقي الأطفال.

وهذه الحالة تؤكد بأن "الرحم" الذي يحفظ الجنين بعيداً عن أي أمراض تصاب بها الأم في الامعاء مهما كانت.