أفادت وسائل إعلام لبنانية، ان اجتماعاً جرى مساء اليوم الخميس، بين رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط وعدد من السفراء الأجانب في السفارة الفرنسية.

وأوضحت وسائل الاعلام، أن جنبلاط التقى بعدد من السفراء الأجانب من بينهم السفيرة الأميركية إليزابيث ريتشارد إلى جانب السفير الفرنسي برونو فوشيه.

ولفتت، إلى أن الجانبين بحثا خطاب الأمين العام لحزب الله اللبناني السيد حسن نصر الله.

وأشارت الى أن "جنبلاط وصل الى قصر الصنوبر يقود السيارة وحده من دون أي مرافق".

وكان الأمين العام لـ "حزب الله" اللبناني، السيد حسن نصر الله، أعلن أن قوات "المقاومة" قادرة على استهداف "إسرائيل" بأكملها حتى إيلات، وإعادتها إلى العصر الحجري حال نشوب حرب بينهما.

وقال نصر الله، في مقابلة أجرته معه، يوم الجمعة، قناة "المنار"، بمناسبة الذكرى الـ 13 لحرب 2006، إن "المقاومة اليوم أقوى من أي زمن مضى".

وأوضح نصر الله قائلا: "خلال 13 عاما، المقاومة تطورت كما ونوعا وهذا ما يسلم به الإسرائيلي ويتحدث به، النمو في القدرة البشرية كان كبيرا جدا فالأعداد تضاعفت بشكل مضاعف وأيضا البناء من خلال الميدان لا سيما ما حصل في سوريا، بالإضافة إلى القوة الهجومية على مستوى المشاة مسلحة على مستوى عال، ولديها التجربة والخبرة وتراكم التجربة، وتطور القوة والقدرة الصاروخية نوعا وكما لا سيما الصواريخ الدقيقة والمسيرات من الطائرات، وأيضا في بقية المجالات هناك تطور على الصعيد المعلوماتي وغيرها من الأسلحة".

واعتبر نصر الله أن "كل ما أقدم عليه الإسرائيلي بعد حرب تموز لترميم الثقة فشل"، وتابع: "اليوم أنصح الإسرائيلي ألا يعيد أدبيات أنه سيرجع لبنان إلى العصر الحجري، لأن فيه استخفاف بلبنان... لنطرح إلى أين يمكن أن نعيد أو نوصل إسرائيل ومستوطنيه".