رصدت القوات الجوية البريطانية، نشاطات وتحركات عسكرية خطيرة لروسيا في أجواء جمهورية إستونيا في بحر البلطيق شمال أوروبا.

ووفقاً لصحيفة DEFENSE NEWS، التي أوردت الخبر وترجمته "النهضة نيوز"، فإن القوات الجوية البريطانية المكلفة من "حلف الناتو" بمراقبة أجواء منطقة بحر البلطيق اعترضت طائرتين روسيتين بتاريخ (14 و 15 يونيو).

وأوضحت القوات البريطانية أن عملية اعتراض الطائرات الروسية في اجواء جمهورية إستونيا آمنة ومهنية.

وعلى اثر التحركات والنشاطات الروسية في بحر البلطيق شمال أوروبا أرسلت بريطانيا، 4 طائرات من نوع (أعاصير يوروفايتر تايفون) من سرب من الطائرات الجوية البريطانية إلى قاعدة العماري الجوية بتاريخ (24 إبريل) للقيام بمهمة المراقبة والمتابعة والتي تستغرق أربعة أشهر.

أما قائد السرب دارين سكاليس، المسؤول الإعلامي في الجناح الجوي الاستكشافي الحادي والعشرين، الذي يقوم بمهمة مراقبة الأمن الجوي في إستونيا قال: "إن الطائرات البريطانية اعترضت طائرتين روسيتين من طراز (Su-30 يوم 14 يونيو وطائرة من طراز Su-30 مع طائرة نقل من طراز Il-76 يوم 15 يونيو) مؤكداً أن عملية الاعتراض كانت أمنة ومهنية ولم تحدث أي أضرار.