حذر مسؤولون في الصحة العالمية، من خطر استخدام المنشطات الجنسية عند الجماع وخاصة الذي يطلق عليه منشط جنسي طبيعي 100% لأنها تحتوي على مكونات الفياجرا غير المعلنة والتي قد تسبب انخفاض ضغط الدم بشكل خطير على صحة المستخدمين.

وأشار المسؤولون وفقاً لصحيفة ديلي ميل البريطانية التي اوردت الخبر وترجمته النهضة نيوز، إلى أن المنتج الذي يتم الترويج له باعتباره منبهًا جنسيًا طبيعيًا للذكور منذ سنوات تبين أن له مخاطر على مستوى الحالة العاطفية وصحة القلب.

وأوضح المسؤولون في الصحة، أن المنشط الجنسي قد يخفض ضغط الدم إلى مستويات خطيرة، وخاصة على المستخدمين الذين يعانون من مرض السكري أو أمراض القلب.

والمفاجأة الصادمة وفقاً للصحيفة البريطانية، فإن جميع الأبحاث الطبية العلمية الحديثة أثبتت أن أكثر الأنواع -المنشطة جنسياً- مبيعاً بين الرجال يفتقد إلى دليل علمي بأنه يُحسن الانتصاب أو يزيد الشهوة الجنسية، أو تحسين الأداء الجنسي، وأكدت الأبحاث أن بعض المنشطات الجنسية لا يعتبر آمن للاستهلاك.

وأظهرت النتائج أن بعض المنشطات التي يُقال عنها إنها طبيعية 100%، وُجد بها كميات ليست قليلة من مثبط الأنزيم فسفودايستراز-5، والذي يٌعد أهم المكونات الموجودة في أدوية ضعف الانتصاب مثل الفياجرا، وهذه التركيبة يُمنع بيعها بدون وصفة طبية لأنها قد تكون خطيرة إذا لم يتم تنظيم استخدامها بنصيحة من الطبيب نظرا لأثرها على القلب.

الدكتور بريمال باتل، أخصائي أمراض المسالك البولية في جامعة ميامي قال: "إننا نتعلم أكثر وأكثر من أن ضعف الانتصاب يمكن أن يكون مأوى لمشاكل القلب في المستقبل".