نفت وزارة الداخلية عدم صحة ما تروجه بعض صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، حول تقديم وتسهيل خدمات للسوريين خارج سوريا.

وذكرت الوزارة على صفحتها الرسمية، أنه ومن خلال التحقيقات التي قامت بها إدارة الأمن الجنائي حول ورود بعض الوثائق المزورة المنسوبة للبعثات السورية في الخارج  تبين وجود عدة حالات تزوير وثائق وأختام وطوابع عائدة لها وغالباً ما تتم عملية التزوير عن طريق مجموعات سورية مقيمة في الخارج، ولا سيما في الدول التي أغلقت فيها البعثات السورية وهذه المجموعات لديها صفحات على بعض مواقع التواصل الاجتماعي تقوم بالترويج لخدمات تعقيب المعاملات خارج القطر بصورة غير قانونية.

وأكدت الوزارة، بأنه لا توجد أية علاقة بين السفارات والبعثات السورية وبين صفحات مواقع التواصل الاجتماعي،  وبإمكان المواطن السوري المقيم في الخارج الاستفسار عن أية خدمات تقدمها البعثات الدبلوماسية خارج القطر عن طريق الموقع الرسمي لوزارة الخارجية والمغتربين، وكذلك الخدمات التي تقدمها وزارة الداخلية عن طريق موقعها الرسمي.