كشفت الشركة المشغلة لناقلة النفط البريطانية المحتجزة "ستينا إمبيرو"، اليوم الجمعة، عن تفاصيل احتجازها من قبل الحرس الثوري الإيراني.

وقالت الشركة نورثرن مارين البريطانية، إن زوارق إيرانية صغيرة وهليكوبتر باغتت الناقلة وهي في طريقها إلى السعودية.

وأضافت: "أن 23 بحارا على متن الناقلة ولا تقارير عن إصابات"

وتابعت الشركة: "لسنا قادرين على التواصل مع الناقلة وهي متوجهة نحو المياه الإيرانية". وفقا لـ"رويترز".

وأكد موقع "مارين ترافيك" أن الناقلة البريطانية المحتجزة أصبحت قريبة من ميناء بندر عباس الإيراني.

وأشارت وسائل إعلام بريطانية إلى أن الناقلة البريطانية "استينا اميرو" كانت متجهة إلى السعودية قبل أن يتحول مسارها فجأة صوب جزيرة قشم الإيرانية.

وفي سياق متصل، أعلن الحرس الثوري الإيراني، اليوم الجعمة، احتجاز ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز. بحسب التلفزيون الرسمي الإيراني.

وقال التلفزيون الرسمي الإيراني"إن الناقلة تدعى ستينا إمبيرو، تم احتجازها عصر اليوم الجمعة.

وذكر التلفزيون أن قوات الحرس الثوري الإيراني قامت بنقل الناقلة إلى السواحل الإيرانية.

وأكد الحرس الثوري الإيراني أنه اوقف ناقلة النفط البريطانية لانتهاكها القوانين الدولية للملاحة البحرية.

ولفت الحرس الثوري الإيراني إلى أن سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحق السفينة البريطانية.

ومن جانب أخر،  أعلنت الحكومة البريطانية في وقت سابق، اليوم الجمعة، أنها تراجع تقارير اختفاء ناقلة نفط  بريطانية في المياه الإقليمية الإيرانية.

وقال المتحدث باسم الحكومة "نبحث عن أي معلومات تساعدنا في تقييم الحادث في الخليج."