نفى ملك المغرب محمد السادس، اليوم الأحد، الشائعات حول زوجته السابقة الأميرة سلمى والتي يجري تداولها بأنها هربت من المغرب برفقة ولي العهد الأمير الحسن بسبب خلافات عائلية، كما ورفض المقارنة بين قضيته وهروب الأميرة هيا بنت الحسين من زوجها حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم من الإمارات.

ووفقاً للمجلة الفرنسية “غالا، وقال البيان الصادر عن محاميهما إريك ديبون موريتي أن “الملك وطليقته، ونظرا لوضعهما الاعتباري، لم يسبق لهما الرد على الشائعات، لكن الأخبار الأخيرة لم تعد تطاق وتمس بالشرف ويطالبان بالتروي والنضج” في إشارة إلى ضرورة مسؤولية وسائل الإعلام في التعاطي مع هذه الأخبار.

وأضاف: أن “الشائعات بهروب الأميرة سلمى أو اختطاف ابنيهما التي تروج منذ يوليو الجاري هي أخبار كاذبة بالمرة”. وأسفر زواج الملك والأميرة سلمى عن ابنين هما الأمير الحسن ولي العهد، البالغ من العمر 16 عاما، والأميرة خديجة 12 عاما.

وأعرب ملك المغرب وزوجته الأميرة سلمى في البيان عن امتعاضهما من هذه الشائعات ورفضها بصوت واحد.

أقرأ ايضا: الاميرة سلمى زوجة ملك المغرب تفتح النار بعد وصول قضية اختفائها إلى الأمم المتحدة

وأكد البيان أن هذه الشائعات التي تنشرها منابر أجنبية هي قابلة للملاحقة القضائية بتهمة السب والقذف. ويرفض المحامي المقارنة بين الأميرة سلمى وقضية أميرة أخرى، في إشارة الى هروب الأميرة هيا الحسين من الإمارات العربية الى لندن. ويطالب المحامي باحترام الحياة الخاصة للعائلة الملكية المغربية.

وأثار بيان المحامي التساؤل حول وصف الأميرة سلمى زوجة ملك المغرب محمد السادس بالزوجة السابقة، ويهذا ؤكد طلاق الملك والأميرة، وهو الخبر الذي كان يدور في الصحافة والكواليس دون تأكيد رسمي من طرف القصر.

يشار إلى أن الأميرة سلمى زوجة ملك المغرب وبرفقة ولي العهد سافرا إلى اليونان منذ بداية تموز/ يوليو الجاري لقضاء العطلة الصيفية، ويعتقد أنه أول سفر لها منذ الطلاق، الأمر الذي جعل شائعات تروج بقوة بأنها هربت رفقة ولي العهد. ومما زاد من الشائعات أن الأميرة سلمى لم تصطحب معها ابنتهما الأميرة خديجة، وقالت شائعات إن القصر ترك الأميرة الصغيرة في المغرب لتفادي هروب سلمى أو إجبارها على العودة.

وفي سياق منفصل، كشفت الأميرة هيا بنت الحسين الستار عن أسباب هروبها من زوجها حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم من الامارات إلى بريطانيا، مرجعة السبب إلى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الذي حرض زوجها ضدها كما تقول.

وقالت الأميرة هيا: "لقد سئمت تدخلات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان المتتالية وحاشيته في شؤون عائلتي وشؤونها هي على وجه الخصوص".

وأكد هيا وفقاً لموقع ديلي ميل البريطاني، أن محمد بن سلمان كان يأمر زوجها بعزلها ومنعها من التدخل في الشؤون السياسية، ووصل به الأمر إلى مطالبة زوجها بتطليقها، وأن ينتزع منها حضانة أولادها وهي القشة التي قسمت ظهرها وجعلت الأميرة هيا تهرب رفقة أولادها وتطلب اللجوء السياسي.

وأشارت الأميرة هيا إلى أنها كانت مستغربة من السكوت المتواصل لزوجها حول ما كان يقوم به الطرف السعودي وهو ما اعتبرته موافقة منه على ما يطلبون، وقررت أن أسرع في اتخاذ قرار حاسم للخروج من بطش زوجها الذي منع عنها الكثير من الحقوق، كما قالت.

يذكر أن الكثير من الآراء والشائعات ظهرت في الآونة الأخيرة حول السبب الحقيقي الذي جعل الأميرة هيا بنت الحسين تهرب من دولة الإمارات وتتخلى عن واحد من أغنى الرجال في العالم، وكان أخطرها وأفظعها اتهامها بالشرف والتي أشار بها زوجها محمد بن راشد في إحدى قصائده قبل هروب الأميرة هيا.