جدد مسؤولون امريكيون تأكيداتهم بشأن مقتل حمزة بن لادن نجل زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن في عملية استخباراتية امريكية.

ورفض الرئيس الأميركي دونالد ترامب التعليق على سؤال صحفي بشأن مقتل حمزة بن لادن، وفقاً لشبكة "أي.بي.سي" الأمريكية.

في السياق، ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" نقلا عن مسؤوليْن أميركيين بأن العملية التي قتل فيها حمزة بن لادن (30 عاما) القيادي في تنظم القاعدة، تمت في السنتين الماضيتين دون تحديد تاريخها، مشيرين إلى أنَّ التأكد من مقتله استغرق وقتاً كبيراً.

وتوقع مسؤول امريكي أن تصدر الحكومة الأميركية بيانا قريبا بشأن حمزة بن لادن، وذلك بعدما ذكر مسؤولون امريكيون أن واشنطن حصلت على معلومات مخابراتية تفيد بوفاة حمزة.

مكافاة المليون 

واعلنت الحكومة الامريكية في فبراير/شباط الماضي عن مكافأة قدرها مليون دولار لمن يدلي بمعلومات عن حمزة بن لادن، لاسيما أن نجل زعيم تنظيم القاعدة هدد أكثر من مرة بضرب امريكا، وفي الشهر الموالي سحبت المملكة العربية السعودية الجنسية من نجل أسامة بن لادن.

يشار إلى أن حمزة بن لادن هدد باستهداف الامريكيين في الخارج، وحث القبائل السعودية على الاتحاد مع التنظيم في اليمن لقتال الرياض، داعياً ما أسماه شعب شبه الجزيرة العربية إلى التمرد، وفقاً لما جاء في بيان وزعه الذراع الإعلامي لتنظيم القاعدة في عام 2018.

وذكرت وسائل الإعلام الامريكية أنه لم يكن معروفا مكان وجود نجل زعيم تنظيم القاعدة، وكان يعتقد أنه تحت الإقامة الجبرية في الجمهورية الإيرانية، بينما تحدثت تقارير أخرى عن احتمال وجوده في باكستان، أو سوريا، أو افغانستان.

وحمزة هو الابن الخامس عشر لبن لادن من زوجته الثالثة، وهو الابن المفضل لأبيه لأسباب عديدة أولها السمع والطاعة واعتقاده بصحة المنهج الذي يسلكه أبوه في محاربة الامريكان، علاوة على ملازمته لوالده على مدار اللحظة منذ ان كان طفلاً، واسمه موجود أصلا على اللائحة الأميركية السوداء للأشخاص المتهمين بالإرهاب.

 

المصدر: روسيا اليوم