كشف علماء في وزارة الدفاع الروسية عن اختبار شبكة إنترنت مشفرة داخلية عسكرية لا ترتبط باتصال الإنترنت الخارجي.

وقال مكتب وزارة الدفاع، إن تبادل المعلومات تم باستخدام شبكة لاسلكية محلية آمنة للغاية، مما يسمح بنقل الملفات الكبيرة. تقع نقاط التحكم بالشبكة على مسافة تزيد عن ألفي كيلومتر، وكان معدل النقل 300 ميغابت في الثانية، بحسب ما نقلته صحيفة "إزفيستيا".

وأضافت: أن الشبكة التي اختبرها العلماء هي شبكة مستقلة تمامًا وليس لديها نقاط اتصال بالإنترنت "الخارجي". كما تم تشفير المعلومات المنقولة، ولتجنب التسريبات. وتمكن الجيش تشغيل جميع معدات القتال اللازمة عن طريق الشبكة في غضون ساعة.

وأشارت الوزارة إلى أن المهمة الرئيسية لقنوات الاتصال هذه هي نقل ومعالجة البيانات لأنظمة التحكم الآلي والقتال. بالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدام هذه الشبكات في مناطق الطوارئ التي تحدث فيها مشكلات في الاتصالات المتنقلة والإنترنت.

يذكر أن الجيش الروسي بدأ هذا العام إنشاء انترنت مستقل وتلقى نظام تبادل المعلومات الرقمي المغلق اسم - شبكة اتصالات نقل ذات الخدمات المتعددة. سيتم الانتهاء من المرحلة الأولى من تشغيل الشبكة بنهاية عام 2019، وستكون جاهزة تمامًا خلال عامين.

يشار إلى أن شبكة الانترنت العسكرية ستملك محرك البحث الخاص بها، ولضمان عملها المستقل، سيضع الجيش كابلًا من الألياف الضوئية عبر القطب الشمالي. جنبا إلى جنب مع الجزء الروسي المحمي من شبكة الويب العالمية، الذي تتم الآن مناقشة مشروع إنشاءه، يجب أن تضمن هذه الشبكة الأمن الإلكتروني للبلاد.