قالت مصادر مطلعة للنهضة نيوز إن رجل الأعمال ومالك شركة سبأفون الشيخ  حميد الأحمر يحاول منذ عدة أيام نقل شركة سبأفون إلى عدن تهربا من الحكم القضائي الصادر على الشركة بتسديد الضرائب المتراكمة والبالغة 2 مليار و114 مليون ريال يمني 
وأشارت المصادر إلى أن الشيخ الأحمر حاول عبر شخصيات جنوبية  التوسط لدى سلطة الأمر الواقع في عدن المتمثلة بالمجلس الانتقالي الجنوبي من أجل السماح بفتح مركز للشركة في عدن لكنه قوبل بالرفض حيث يعد من المتورطين في الاستيلاء على أراضي وممتلكات الجنوبيين إبان حرب 94 كما أن حزب الإصلاح الذي ينتمي إليه الشيخ الأحمر قد تم حظره في عدن عام 2017م ويتهم برعاية الإرهاب في الجنوب.

في السياق كشف تقنيون أن حميد الأحمر وان استطاع رشوة المجلس الانتقالي الجنوبي سيواجه صعوبات أكبر في محاولات نقل الشركة تتمثل بالجانب التقني بسبب أن السرفرات الخاصة بالشركة متواجدة في صنعاء ، كما أن البنية التحتية للاتصالات متدنية جدا في عدن وسبق أن فشل رئيس حكومة الشرعية السابق أحمد عبيد بن دغر بنقل شركة الاتصالات اليمنية (تليمن).

وأعلن بيان منسوب إلى الشركة ي الجمعة عن نقل المركز الرئيسي إلى عدن وذلك بعد انتخاب الجمعية العمومية للشركة مجلس إدارة جديد لانقاذها واقراره بالإجراءات القضائية التي اقتضت وضع الشركة تحت حراسة القضاء من أجل إدارتها لصالح المساهمين وتسديد الضرائب.

المصدر: النهضة نيوز