اسفرت لعقة كلب لسيدة أمريكية في قطع جزئي لأطرافها الأربعة، بعد أن اكتشف الأطباء بانتقال عدوى بكتيرية شديدة لها من خلال لعاب الكلب، الأمر الذي أقعدها في المستشفى لمدة 80 يوماً.

ومع دخول السيدة المصابة، ماري ترينر، في غيبوبة في منزلها، تم إسعافها على عجل إلى المستشفى، لتصحو مصدومة بعد 10 أيام وتشاهد يديها ورجليها مبتورتين جزئيا.

واتضح للأطباء أن الكلب كان مصاباً  بـ"بكتيريا "سخامية، وهذه البكتيريا تنتشر بكثافة في لعاب الكلاب المصابة، التي تمتلك السيدة المصابة وزوجها اثنين منهما في منزلهما.

وأكد الأطباء في مشفى Aultman في ولاية أوهايو الأمريكية أن الكلب المصاب قد لعق ترينر في منطقة جرح صغير في جسدها، ذلك أن البكتيريا الفتاكة لا يكمن أن تنتقل دون وصول اللعاب إلى دم الإنسان.

 وفي حالة تيرنر فقد تسبت "سخامية عضة الكلب" بتجلط الدم وإصابة أطرافها بمرض "الغرغرينا"، ما اضطر الاطباء لقطع اجزاء من اطرافها الأربعة.