أكد قائد الثورة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي في كلمته بمناسبة اختتام المراكز الصيفية في اليمن أن العدو السعودي الأمريكي يعيش حالة من التخبط والتفكك يوما بعد يوم، ناصحا دويلة الإمارات أن تَصدُق وتكون جادة في إعلان الإنسحاب من اليمن، مشيرا إلى أن هذا الإنسحاب سيكون لمصلحتها على كافة المستويات وبذات المستوى الاقتصادي. 

وأوضح الحوثي أن استمرار العدوان الإماراتي على اليمن يشكل خطورة عليها وهي تتحمل مسؤولية ذلك.

ولفت قائد الثورة إلى أن النظام السعودي يغرق أكثر وأكثر في هذا العدوان ويجب أن يأخذ الدروس ويعتبر بصمود وتماسك الشعب اليمني.

وشدد الحوثي في خطابه بأن كلما تمادى النظام السعودي في عدوانه فلن نألوَ جهدا في الرد بما نستطيع من ضربات موجعة.

وحذر قائد الثورة النظام السعودي من تأثيرات الضربات الموجعة عليه وعلى من يقف وراءه من قوى دولية على رأسها أمريكا وعلى النظام السعودي، وعليه أن يأخذ العبرة من عملية التاسع من رمضان ويدرك أن مصلحته ومصلحة المنطقة هي في السلام والكف عن العدوان على اليمن .

وأكد أن التصعيد سيقابله مزيد من التصعيد من قبل اليمنيين.

كما تناول خطاب السيد الكثير من القضايا وآخرها ما يحصل في عدن، وأشار قائد الثورة إلى أن ماحصل في عدن من ممارسات يكشف حقيقة مشاريع التقسيم والتفتيت الأجنبية في بلدنا بعناوينها المذهبية والمناطقية والعنصرية ومصلحة اليمنيين هي في الأخوة والتعاون والسلام والاستقرار.

وأدان قائد الثورة كل أشكال الاستغلال لفريضة الحج بما في ذلك الخطابات التي تتبنى مواقف معادية للشعب اليمني والأمة ومؤيدة للتطبيع.

وختم قائدة الثورة خطابة بأن النظام السعودي يستغل فريضة الحج استغلالًا سياسيًّا ويضع قيودا كبيرة على اليمنيين وغيرهم وعليه مراجعة حساباته وكلما أدخل النظام السعودي المشاعر المقدسة في مواقفه وحساباته كلما أثبت أنه ليس جديرا بإدارتها.

المصدر: النهضة نيوز