أدانت وسائل الإعلام البريطانية تصرفات الشرطة الروسية خلال مظاهرة غير مصرح بها لدعم المرشحين غير المسجلين في برلمان موسكو. بحسب موقع سبوتنيك الروسي.

و صرحت السفارة الروسية في بيان لها : "إن المقالات  و الأخبار عن المظاهرات الغير مصرح بها و الاعتقالات  في وسائل الإعلام البريطانية متحيزة و تفتقر إلى الموضوعية، حيث لاحظنا المشاركة النشطة لممثلي وسائل الإعلام البريطانية في التظاهرات ، فضلاً عن انتهاكهم الواضح لمبادئ الحياد في تغطية هذا الموضوع ، تجعلنا نفكر أن مشاركتهم و اهتمامهم المباشر هو التأثير على الوضع السياسي الداخلي في بلادنا ".

وفقًا للدبلوماسيين الروس ، فإن الاحتجاجات غير المصرح بها في موسكو تثير تساؤلات ، نظرًا لأن العديد من المشاركين في التجمع لم يكن لديهم فكرة عن هوية المرشحين المزعومين بالفعل ، و كان بعض المحتجين مطلوبين بتهمة الدعاية للتطرف و العنصرية .

وشارك نحو 1500 شخص في احتجاج غير مصرح به في وسط موسكو يوم السبت. و تم اعتقال حوالي 600 شخص بسبب جرائم مختلفة . وحثت شرطة موسكو المواطنين على الامتناع عن المشاركة في عمل غير منسق وحذرت من خطر الاستفزاز.
في أواخر يوليو ، قام عدد من المرشحين المؤيدين للمعارضة بتنظيم احتجاجات جماهيرية و دعوا إلى القيام بأعمال عصيان مدني ، مطالبين بتسجيل المرشحين المستقلين لبرلمان المدينة . وخلال تجمع حاشد في 27 يوليو ، تم اعتقال أكثر من 1000 شخص.

ومن المقرر إجراء الانتخابات لمجلس مدينة موسكو في 8 سبتمبر . و قد سجل مسؤولو الانتخابات 233 مرشحًا ، من بينهم 171 مرشحًا أقرتهم الأحزاب السياسية  و 62 مرشحًا مستقلًا.

ولم يُسمح لسبعة وخمسين آخرين بالترشح ، حيث أشارت لجنة الانتخابات في المدينة إلى النسبة الكبيرة من التوقيعات التي جمعوها كانت "إما مزيفة و إما ضئيلة ", حيث يجب على كل مرشح  أن يجمع عددًا معينًا من التوقيعات ليتم تسجيله , و هذا كان السبب المباشر لرفض ترشحهم. 

و قد احتج بعض المتقدمين المرفوضين بالفعل على القرار و اتهموا مدققي التواقيع باللجنة بارتكاب انتهاكات جسيمة.


 

المصدر: ترجمة النهضة نيوز - موقع سبوتنيك الروسي