"الهدايا تمطر على لندسي" هكذا تصف وسائل الإعلام الغربية العلاقة بين فتاة هوليوود لندسي لوهان وولي العهد السعودي محمد بن سلمان التي يبدو أنها وصلت حد المواعدة العلنية.

 مجلة “pagesix”  قالت في عددها الأخير: إن احتمال وجود علاقة جديدة بين الممثلة الأمريكية​ التي تصغر بن سلمان بسنة وهو البالغ 33 عاماً، باتت أكثر وضوحاً" مشيرة  إلى أن الطرفين يعرفان بعضهما البعض منذ عام تقريبا؛ إذ تعرّفا على بعضهما في سباق الجائزة الكبرى للـ”فورمولا 1″ العام الماضي.

المجلة التابعة لصحيفة “نيويورك بوست”  قالت أيضاً إن هناك حديث، أنّ بن سلمان أخذ لوهان في جولة سياحية بطائرته الخاصة، وقدّم لها الكثير من الهدايا الثمينة من بينها  بطاقات ائتمان كبيرة.

وذكرت أيضاً:  "أن أصدقاء لوهان  يتحدثون عن أنها تبادلت مع ولي العهد السعودي محادثات نصية عبر الهاتف، متفاخرين بصداقتهما الجديدة".

وسائل إعلام أجنبية  وصفت علاقتهما بعبارة "يبدو أن فتاة هوليود ألقت بتعويذتها على بن سلمان"، إذ تقول إن انفتاح ليندسي لوهان على الدين الإسلامي، خصوصاً أنه يقال إنها أشهرت إسلامها في 2017.

وأنها سبق وارتدت الحجاب وعبرت عن إعجابها بالتفكير الشرق أوسطي، و كانت قد أعلنت في عام 2018 أنها تريد أن تصور فيلما مع مجموعة نساء عن الثقافة السعودية.

"كل تلك المؤشرات تبدو واقعية، لتعميق العلاقة بين الطرفين" كما تقول وسائل الإعلام.

ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الذي اشتهر بدوره في جريمة قتل جمال خاشقجي متزوج ولديه أربعة أطفال، يعتبر أغنى شخص في المملكة العربية السعودية حيث تبلغ ثروته الشخصية 17 مليار دولار بينما تبلغ ثروة أسرته 1.4 تريليون دولار فقط ، مما يجعلهم أغنى أسرة على هذا الكوكب. في حين، تبلغ ثروة العائلة الملكية البريطانية 88 مليار دولار.

 

من بين عدد قليل من عمليات الشراء والبذخ الخاصة به: أنه يمتلك يختاً ضخماً بقيمة 500 مليون دولار، وقصر فرنسي بقيمة 300 مليون دولار، ولوحة للفنان ليوناردو دافنشي بقيمة 450 مليون دولار.هذه الأمور تصل قيمتها  إلى 1.2 مليار دولار.

وعن يخت محمد بن سلمان:  يبلغ طوله 440 قدمًا، ويسمى "سيرين"، يضم العديد من أحواض السباحة وأحواض الاستحمام الساخنة، مهبط للطائرات، وصالة رياضية، ومسرح أفلام، وكان قد اشتراه بعد أن رآه أثناء قضاء عطلته في جنوب فرنسا، حيث  يملك قصراً غالي للغاية.

هذا القصر الرائع، قصر شاتو لويس الرابع عشر في لوفيسين الواقع غرب باريس، وصف بأنه: "أغلى منزل في العالم". إنه يأتي مع نوافير ونظام صوت، وأضواء، وتكييف هواء يتحكم فيه من خلال جهاز أيفون. كما يحتوي على قبو نبيذ ومسرح أفلام. بالإضافة لخندق مع غرفة شفافة تحت الماء.

وكان  ولي العهد السعودي قد اشترى لوحة "سالفاتور موندي" من دافنشي بشكل مجهول عبر الهاتف. حيث كان من المتوقع أن تجلب اللوحة 100 مليون دولار فقط في المزاد.